البابا فرنسيس يستقبل نائبة الرئيس الايراني في الفاتيكان

البابا يستقبل نائبة للرئيس الايراني

استقبل البابا فرنسيس الخميس نائبة للرئيس الايراني في لقاء خاص، كما اعلن الفاتيكان، في حين يبدو ان الكرسي الرسولي والجمهورية الاسلامية الايرانية يكثفان الحوار في ما بينهما على الصعيدين الدبلوماسي وبين الاديان.

واعلن الفاتيكان من دون اي توضيحات، ان البابا الارجنتيني اجرى محادثات خاصة مع نائبة الرئيس الايراني شهيندوخت مولوردي التي ستلتقي ايضا وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين.

وتتولى هذه المراة البالغة التاسعة والاربعين من العمر، شؤون المراة والعائلة في ايران  منذ تشرين الاول/اكتوبر 2013.

وفي اطار الحوار بين الاديان، يتبادل مسؤولون في الفاتيكان بصورة منتظمة وبناءة وجهات النظر مع علماء شيعة من مدينة قم المقدسة. ويعتبر البابا ان هذا الحوار ضروري لتخفيف حدة التوترات في الشرق الاوسط.

فقد تمنى الرئيس الايراني حسن روحاني في كانون الاول/ديسمبر عيد ميلاد سعيدا  للبابا، معربا عن امله في تعاون "لنشر السلام والامن والرفاهية في ارجاء العالم".

وفي كانون الثاني/يناير، تطرق البابا فرنسيس الى الملف النووي الايراني. وقال في خطاب امام السلك الدبلوماسي "آمل ان نتمكن في القريب العاجل من التوصل الى تفاهم نهائي بين ايران وما يدعى مجموعة 5+1 حول استخدام الطاقة النووية لاغراض سلمية، مشيدا بالجهود التي تم احرازها حتى الان".

والجمهورية الاسلامية حيث 99 في المئة من السكان من المسلمين، تعد حوالى 118 الف مسيحي.