شو هيون اه ابنة رئيس شركة الطيران الكورية الجنوبية

كوريا الجنوبية/ السجن عام لإبنة رئيس شركة الطيران الوطنية "كوريان اير"

اصدر القضاء الكوري الجنوبي حكما بالسجن عاما واحدا لوريثة شركة الطيران الوطنية "كوريان اير" بعد ادانتها بتهمة مخالفة قوانين السلامة الجوية في اطار الفضيحة الشهيرة بشأن تأخيرها انطلاق احدى رحلات الشركة بسبب عدم رضاها على طريقة تقديم المقبلات على الطائرة.

كذلك دانت محكمة سيول شو هيون اه (40 عاما) النائبة السابقة للرئيس التنفيذي لشركة الطيران الكورية الجنوبية التي تديرها عائلتها، بتهمة اعاقة سير العدالة والاعتداء على احد افراد طاقم الرحلة.

وتعود هذه القضية التي اثارت ضجة كبيرة في كوريا الجنوبية الى الخامس من كانون الاول/ديسمبر الماضي حين طلبت شو هيون اه وهي ابنة رئيس شركة الطيران الكورية الجنوبية استبدال المسؤول عن المضيفين الجويين قبل دقائق من اقلاع الرحلة من نيويورك باتجاه سيول في وقت كانت الطائرة بدأت بالتحرك على المدرج، ما تسبب بتأخير الرحلة ريثما تم انزال المضيف.

وقد استاءت شو من تقديم مكسرات من نوع ماكاداميا لم تطلبها، وعلاوة على ذلك فإن هذه الحبوب من المكسرات وصلتها في كيسها وليس في داخل وعاء.

واعتبرت المحكمة ان المدعى عليها عمدت بطريقة غير قانونية الى تعديل خط سير الرحلة انطلاقا من مبدأ ان الطائرة يمكن اعتبارها "في حال طيران" بدءا من اللحظة التي تباشر فيها التحرك على مدرج المطار.

واشارت المحكمة الى ان شو تصرفت "كما لو ان الطائرة ملكية خاصة لها"، لافتة الى ان هذا الامر "الحق ضررا بكرامة" البلاد بعد تردد اصداء هذه الحادثة دوليا.

وقالت القاضية اوه سونغ وو ان "الحادثة ما كانت لتحصل بتاتا (...) لو لم تكن (شو) تعامل الموظفين كعبيد ملحقين من دون اي احترام للبشر".

وقد استمعت شو مرتدية ملابس خضراء الى الحكم برأس منحن ووجه مغطى بشعرها ماسحة دموعها بين الحين والآخر.

وقالت المدعى عليها في رسالة اعتذار تلاها القاضي "اشعر بالاسف الشديد ازاء ما قمت به. لا اعلم كيف يمكن مسامحتي يوما ما"، لافتة الى انها تعلمت "احترام الغير" من النزلاء الاخرين في السجن خلال فترة التوقيف الاحتياطي التي استمرت ستة اسابيع.

كذلك دينت شو بتهمة الاعتداء على المسؤول عن المضيفين بارك شانغ جينغ الذي أكد امام القضاء انه ارغم على الجثو على ركبتيه وطلب السماح من وريثة شركة الطيران التي عمدت الى ضربه بكتيب موجود داخل الطائرة.

وحكم على مسؤول اخر في شركة الطيران الكورية الجنوبية بالسجن ثمانية اشهر بتهمة ارغام طاقم الطائرة على الادلاء بشهادات كاذبة بشأن الحادثة.

وتحولت هذه الحادثة الى فضيحة كبرى على مستوى كوريا الجنوبية اذ علت اصوات كثيرة تندد بالتعالي الذي يمارسه ابناء وبنات رؤساء الشركات الكبيرة التي تهيمن على الاقتصاد الكوري الجنوبي.

وتداولت وسائل الاعلام المحلية والعالمية اخبار هذه الواقعة، فيما لم يتوان كتاب الافتتاحيات في الصحف الكورية الجنوبية عن وصف سلوك ابنة رئيس شركة الطيران الوطنية بأنه وصمة عار على كوريا الجنوبية.

 

×