قارب يقل أفارقة بأحد سواحل ليبيا

أوروبا مطالبة بجهود كبيرة لإنقاذ المهاجرين

قال كبير مسؤولي اللاجئين بالأمم المتحدة، الخميس، إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يضع آلية متكاملة للبحث والإنقاذ في البحر المتوسط لتجنب المزيد من المآسي المتعلقة بالمهاجرين.

وأدلى المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس بتصريحه بعد مقتل أكثر من 300 شخص في محاولة عبور البحر من إفريقيا إلى إيطاليا هذا الأسبوع مما يزيد الضغوط على أوروبا لتوسيع عملية حدودية تفتقر إلى تفويض واضح بإنقاذ الأرواح.

وقال غوتيريس في بيان "ما من شك في أن عملية تريتون الأوروبية بديل غير كاف على الإطلاق لعملية ماري نوستروم الإيطالية.

وتوقفت العملية الإيطالية بعد انتقادات بأن دورياتها المكثفة للبحث والإنقاذ شجعت المهاجرين. وتركز عملية تريتون أكثر على حماية الحدود.

وقال غوتيريس "يجب أن ينصب التركيز على إنقاذ الأرواح. نحتاج إلى عملية بحث وإنقاذ قوية في وسط البحر المتوسط وليس مجرد دورية حدودية."

وتقول وكالات إغاثة إن المهاجرين وطالبي اللجوء القادمين من سوريا وإفريقيا جنوبي الصحراء يعبرون البحر المتوسط إنطلاقا من ليبيا في أغلب الأحيان على قوارب مطاطية في ظل ظروف جوية قاسية مما تسبب في موت عدد كبير من الساعين للهجرة.

وحذر غوتيريس من أنه إذا لم تنفذ أوروبا عملية أوسع "فسيموت كثيرون حتما في إطار محاولة الوصول إلى أوروبا بأمان".