الشرطة التركية تعتقل اشخاصا كانوا ينوون التظاهر امام قصر الرئاسة في 6 فبراير 2015

مداهمات جديدة في قضية عمليات التنصت غير القانونية في تركيا

قامت الشرطة التركية الاحد بعمليات مداهمة جديدة استهدفت القبض على مشتبه بهم في قضية التنصت غير القانوني على مسؤولين كبار بمن فيهم الرئيس رجب طيب اردوغان.

فقد اصدرت النيابة مذكرات توقيف في حق 21 شرطيا، وتم اعتقال 16 منهم حتى الان، بحسب وكالة الاناضول الرسمية. 

وبثت شبكة ان.تي.في التلفزيونية صورا لعدد من الاشخاص الذين كان عناصر من الشرطة يقتادونهم بطريقة غير لائقة.

وحدث القسم الاكبر من التوقيفات  في اسطنبول وافيون (غرب) وزنكل داك على البحر الاسود، كما اوضحت الوكالة.

ومن بين المستهدفين في الاعتقالات الرئيسين السابقين لفرع مكافحة الارهاب في اسطنبول اومير كوسي ويورت اتايون، بحسب الوكالة.

وتتهم السلطات الشرطة بالتنصت على المسؤولين باوامر من الداعية الاسلامي والحليف السابق فتح الله غولن المقيم حاليا في الولايات المتحدة لتوريط اردوغان في فضيحة فساد استهدفته العام الماضي. ورد اردوغان باجراء عمليات تطهير كثيفة في صفوف الشرطة والقضاء حيث كان نفوذ غولن كبيرا.

واتهم غولن الذي نادرا ما يدلي بأحاديث صحافية، المسؤولين الاتراك في مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء الماضي بأخذ البلاد الى "الديكتاتورية".

ووضعت الحكومة التركية الثلاثاء ايضا بنك اسيا الاسلامي القريب من غولن تحت وصاية الدولة بتهمة انعدام "الشفافية".

 

×