الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو

هولاند: المحادثات الفرنسية-الالمانية مع روسيا "احدى الفرص الاخيرة" لايجاد حل لازمة اوكرانيا

صرح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت ان المحادثات التي اجرتها فرنسا والمانيا مع روسيا لانتزاع اتفاق سلام في اوكرانيا تعتبر "احدى الفرص الاخيرة" لتجنب "الحرب".

وقال هولاند للصحافيين لدى عودته الى فرنسا بعد محادثات استمرت حتى وقت متأخر من ليلة الجمعة في موسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، "اعتقد انها احدى الفرص الاخيرة".

واضاف "اذا لم نتمكن من التوصل الى اتفاق دائم للسلام فنحن نعرف تماما السيناريو: انه الحرب".

واعتبرت ميركل في وقت سابق امام المؤتمر حول الامن المنعقد في ميونيخ انه "من غير المؤكد" ان المبادرة الفرنسية الالمانية للسلام في اوكرانيا الجمعة ستفضي الى نتيجة.

فالمحادثات مع بوتين سمحت بالتقدم نحو صياغة وثيقة تهدف الى انهاء الازمة المستمرة منذ عشرة اشهر في اوكرانيا. لكن لم تتسرب اي معلومات حول مضمون مشروع الاتفاق ما يجعل من الصعب تقدير قابلية اي خطة سلام للاستمرار وقدرتها على تسوية نزاع خلف اكثر من 5300 قتيل غالبيتهم من المدنيين.

ومن المفترض ان تتواصل المحادثات الاحد اثناء مؤتمر هاتفي بين الثنائي هولاند وميركل، وفلاديمير بوتين والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو.

وقال هولاند اليوم السبت "علينا ان نعمل اكثر على تقريب وجهات النظر، لذلك سيجرى ايضا هذا التبادل. واضاف محذرا "طالما لم يتحقق الهدف وطالما لم يوقع الاتفاق فهناك خطر".

وتابع متوجها الى الرئيسين الروسي والاوكراني، "ان فرنسا تلعب دورا كبيرا مع المانيا لكن لا يمكن ان تنجح بمفردها. لن ننجح مع ميركل لوحدنا، فقد تحملنا مسؤولياتنا والان على كافة الاطراف الاخرى ان تكون على مستوى ما ينتظر منها".

 

×