الشرطة الايرلندية

انفجار قنبلة في ايرلندا الشمالية دون وقوع إصابات

تعاملت الشرطة في ايرلندا الشمالية مع أربع تحذيرات أمنية منفصلة اليوم الخميس شملت انفجارا أسفل سيارة في العاصمة بلفاست لكن لم يصب أحد بسوء ولم يتضح ما اذا كان هذا مرتبطا بأعمال عنف لها دوافع سياسية.

وتفحص قوات الأمن جسما عثر عليه في مكان انفجار قنبلة في وقت متأخر امس الأربعاء. وأغلق جزء من الطريق الذي وقع فيه الانفجار وأجلي السكان.

وقالت الشرطة في بيان "نعتقد في هذه المرحلة إن عبوة ربما انفجرت أو انفجرت جزئيا أسفل سيارة متوقفة وتسببت في أضرار بالغة للسيارة."

وقالت الشرطة إنها تلقت بلاغات بأن ما يشتبه أنها عبوة ناسفة تركت قرب خط للسكك الحديدية في منطقة لورجان خارج بلفاست ليل الأربعاء. وتم إيقاف الحركة على خط السكك الحديدية بين بلفاست ودبلن عاصمة جمهورية ايرلندا حتى إشعار آخر.

وفي تحذيرين أمنيين آخرين في بلفاست أغلقت الشرطة الطرق وأجلت السكان بعد العثور على جسمين مثيرين للارتياب.

وشهدت إيرلندا الشمالية أعمال عنف على مدى عقود بين الجمهوريين الذين يريدون الانفصال عن المملكة المتحدة والانضمام إلى جمهورية إيرلندا وبين الاتحاديين الذين يرفضون ذلك.

وانتهى الصراع الى حد بعيد باتفاق سلام وقع عام 1998 وإن كان البعض مازالوا يرفضون اتفاق اقتسام السلطة.

وقال جيري آدامز زعيم حزب الشين فين الجمهوري "على المسؤول اي كان أن يتوقف. سواء كنت تريد أن تحافظ على الاتحاد أو تريد ايرلندا موحدة فإن هناك حاليا سبيلا سلميا وديمقراطيا (لتحقيق ذلك) وبالتالي يجب أن تتوقف هذه الأعمال."

 

×