الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي ينتقد الأردن لإعدامه متشددين اثنين بعد مقتل الكساسبة

مزج الاتحاد الأوروبي بيانه الذي يبدي تضامنا مع الأردن في مقتل طيار أردني حرقا على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية بانتقاد لمسارعة السلطات الأردنية إلى إعدام اثنين من المتشددين العراقيين.

وقالت منسقة السياسة الخارجية فيديريكا موجيريني في بيان اليوم الأربعاء "يجب بذل كل الجهود لمكافحة الإرهاب ومحاسبة الجناة لكن رد فعلنا على الخطر الذي يشكله (تنظيم الدولة الإسلامية) يجب أن يكون متسقا مع قيمنا المشتركة للعدالة واحترام الأسرى."

واضافت قولها "يجب أن تسترشد أفعالنا باحترام القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني. والموقف الأوروبي المعارض لعقوبة الإعدام ما زال كما هو لم يتغير ونحن نرى أن عقوبة الإعدام لا تحقق أي أثر رادع."

وأدانت موجيريني حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا على يد تنظيم الدولة الإسلامية. وأشادت بدور الأردن في "خط المواجهة في معركة" مكافحة هذا التنظيم المتشدد واستقبال اللاجئين من سوريا والعراق.

وأعدم الأردن شنقا اليوم الأربعاء العراقية ساجدة الريشاوي ومتشددا عراقيا آخر. وكانت ساجدة صدر بحقها حكم بالإعدام لإدانتها عن دورها في هجوم انتحاري عام 2005 . وأعدمت السلطات الأردنية أيضا العراقي زياد الكربولي العضو البارز في القاعدة الذي حكم عليه بالإعدام عام 2008.