شرطي فرنسي

فرنسا: القبض على ثمانية أشخاص على صلة بالمتطرفين أثناء مداهمات لمكافحة الإرهاب

قالت وزارة الداخلية الفرنسية إنه تم القاء القبض على ثمانية أشخاص اليوم الثلاثاء للاشتباه في اشتراكهم في شبكات المتطرفين التى ترسل مسلحين متشددين إلى سورية.

وتم تكثيف حملات مكافحة الارهاب منذ الهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس في أوائل كانون ثان'يناير الماضي.

وفي الوقت الذى لايعتقد فيه أن المشتبه بهم مرتبطون بصفة مباشرة فى الهجمات على " شارلي إبدو" ومحل بيع الاغذية والاطعمة الحلال فى الشريعة اليهودية ' كوشير ' التي خلفت 20 قتيلا ومن بينهم المسلحون الثلاثة، فإن الاعتقالات تمثل جزءا من محاولة زيادة الأمن في مواجهة ما ينظر إليه على أنه تعميق للتحول نحو التطرف.

وقال وزير الداخلية برنار كازنوف إنه "وبعد حوالي شهر من هجمات باريس، فإن هذه العملية هي أحد مظاهر التصميم الكامل لقوات الأمن على محاربة الإرهاب بلا هوادة في ظل سلطة القضاء ".

وتأتي الاعتقالات بعد مداهمات مماثلة وقعت الأسبوع الماضي في بلدة لونيل التي تقع جنوب البلاد حيث تمكنت الشرطة خلالها من اعتقال خمسة أشخاص يعتقد أنهم على صلة بشبكات من الجهاديين الذين يجندون الشباب للقتال مع تنظيم الدولة الاسلامية في سورية والعراق.

وقالت الحكومة إن حوالي 3 آلاف مواطنا فرنسيا هم على صلة بشبكات المتطرفين ، ولقي 73 مواطنا فرنسيا حتفهم في القتال في العراق وسورية.

وقال كازنوف هناك أيضا حوالي 161 دعوى قضائية يجرى نظرها أمام المحكمة حاليا تضم 547 شخصا يعتقد أنهم على صلة بشبكات للجهاديين.

وأضاف أن السلطات سوف تستخدم قانونا فرنسيا جديدا لمكافحة الإرهاب صدر في تشرين ثان'نوفمبر الماضي لاتخاذ اجراءات صارمة ضد الدعاية الالكترونية ومواقع الانترنت التي تدعو إلى التطرف.

وفي الأسبوع الماضي، كثفت الحكومة من حملة الكترونية تستهدف متطرفين محتملين وذلك باستخدام لهجة حادة في انتقاد الجهاد.

وحذر بعض النقاد من تجاوز للسلطة على خلفية حملة مكافحة الارهاب المتسارعة التى تقوم بها فرنسا مع مخاوف آخذة فى التزايد والتعمق إزاء توسيع مجال المراقبة والعسكرة.

 

×