الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

اردوغان يتعهد بتخليص النظام القضائي في تركيا من "الخلايا السرطانية"

تعهد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين بالقضاء على "الخلايا السرطانية" في النظام القضائي، مطلقا هجوما جديدا ضد انصار منافسه الداعية الاسلامي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة. 

ويتهم اردوغان حركة غولن القوية بانها وراء التحقيق في الفساد الذي هز حكومته في كانون الاول/ديسمبر 2013 عندما كان رئيسا للوزراء. 

وفي هجوم جديد على انصار غولن في القضاء قال اردوغان ان "عصابة حاولت القيام بانقلاب ضد الحكومة باستخدام موارد زودوا بها من اجل الحفاظ على امن البلاد ومصلحة القضاء". 

ونفى غولن، الذي كان حليفا لاردوغان وتحول الى خصم له، بقوة تلميحات اردوغان بانه كان وراء التحقيقات. 

ويحتل الاف من انصار غولن مناصب نافذة وعالية في الشرطة والقضاء. 

الا ان اردوغان قام باقالة عشرات القضاة والمدعين وفرض قوانين لتشديد قبضته على القضاء. 

وفي كانون الاول/ديسمبر اقال النظام القضائي اربعة مدعين اشرفوا على التحقيق في قضايا الفساد. 

وفي كلمه له في اكاديمية القضاء التركية في انقرة قال اردوغان "في تركيا الجديدة سنعمل يدا بيد لضمان اننا سنقضي على الخلايا السرطانية التي غزت مجتمعنا باكمله". 

واضاف "ليس من الممكن ان يخدم العدالة قضاة ومدعون يتصرفون باوامر من الغير بدلا من اوامر القانون". 

واعتبرت فضيحة الفساد التي اتهم فيها اربعة من وزرائه واحدة من اخطر التحديات التي واجهها اردوغان خلال فترة توليه رئاسة الوزراء لمدة 11 عاما. 

ووصف اردوغان الذي تولى رئاسة البلاد في اب/اغسطس، التحقيقات بانها محاولة "انقلاب قضائي".

 

×