رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز خلال لقاء مع رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس

اليونان تسعى الى حل "مشترك" مع شركائها الاوروبيين

اعلن رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز في ختام لقاء مع رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس الخميس ان اليونان مستعدة "للتباحث" مع شركائها الاوروبيين وتسعى الى "حلول على قاعدة مشتركة".

وشولتز هو اول مسؤول اوروبي يزور اثينا حيث التقى رئيس الوزراء زعيم حزب سيريزا اليساري المتشدد الذي سجل فوزا كبيرا في الانتخابات التشريعية الاحد واثارت تصريحاته منذ الاربعاء بعض المخاوف في اوروبا.

وقال شولتز "كانت هناك خشية من ان يسلك اليكسيس تسيبراس طريقه الخاصة، لكن ذلك ليس صحيحا، انه يؤيد المباحثات (...) اليونان تسعى الى حلول على قاعدة مشتركة مع شركائها الاوروبيين".

واضاف "انها خطوة جيدة الى الامام وآمل ان تكون هناك غدا (الجمعة) خطوات ملموسة مع رئيس منطقة اليورو يورن ديسلبلوم" رئيس مجموعة يوروغروب الذي يتوجه الى اثينا للتباحث مع رئيس الوزراء اليوناني.

ورحب رئيس البرلمان الاوروبي بكون "مكافحة التهرب الضريبي" و"التفاوت الاجتماعي المرتبط بالتهرب الضريبي" بين اولويات تسيبراس.

والمحادثات التي دامت ساعتين مع تسيبراس كانت "صادقة" و"بناءة" و"جوهرية"، كما قال شولتز، واصفا اياها ايضا ب"المنهكة".

الا انه قال "اننا متفقون حول مواضيع عدة، لكن هناك امورا ما زال يتعين البحث فيها".

من جهته، جدد تسيبراس القول ان حكومته "ضامنة للاستقرار" وانها تسعى الى "اقامة علاقة ثقة جديدة" مع اوروبا.

وقال مجددا "نبحث مع الشركاء الاوروبيين لايجاد حل متكامل ومفيد للجانبين، وهذا يتطلب وقتا".

واشار الى ان اليونان تعمل من اجل "عودة النمو".

وخلص تسيبراس الى القول ان "اوروبا ستتجاوز الازمة وستخرج منها اقوى (...) مع المزيد من التضامن والثقة المتبادلة".