صورة أرشيفية الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

حملة اعتقالات جديدة في تركيا في قضية التنصت غير المشروع على اعضاء في الحكومة

طلقت السلطات التركية الثلاثاء سلسلة اعتقالات جديدة استهدفت 26 شرطيا يشتبه في ضلوعهم في عمليات التنصت غير المشروع على اعضاء من الحكومة بينهم الرئيس رجب طيب اردوغان كما افادت وكالة انباء الاناضول الحكومية.

والمشتبه بهم الذين اوقفوا في مدينة ازمير (غرب) و12 محافظة اخرى، متهمون بالانتماء الى منظمة اجرامية وتزوير وثائق رسمية وانتهاك الحياة الخاصة.

وتندرج هذه الحملة في اطار سلسلة توقيفات جرت منذ تموز/يوليو 2014 وتم خلالها الاستماع الى افادات شرطيين وموظفين رسميين في القضية نفسها.

وهذه العمليات مرتبطة بفضيحة الفساد التي طالت السنة الماضية اردوغان وعائلته ووزراءه لا سيما عبر التنصت الهاتفي.

ويتهم اردوغان الداعية فتح الله غولن، احد حلفائه السابقين والمقيم في الولايات المتحدة، بانه دبر هذه الفضيحة في اطار مؤامرة تهدف الى الاطاحة بحكومته.

وردا على ذلك، كثف اردوغان عمليات التطهير في الشرطة والقضاء حيث هناك الكثير من العناصر المحسوبة على غولن.

وكما يحصل في الحملات السابقة، اعلن عن التوقيفات اعتبارا من الاثنين شخص غامض يدعى فؤاد افني على حسابه في تويتر. ومنذ اشهر تدور تكهنات في تركيا حول هوية هذا المصدر المطلع جدا ويقول البعض انه قد يكون مسؤولا بارزا في الحكومة.

وامرت محكمة في انقرة الاسبوع الماضي بحجب هذا الحساب وفتح مدع تحقيقا لمعرفة هوية مستخدمه الذي تمكن من تجاوز هذا المنع عبر تغيير عنوان الانترنت بانتظام.

 

×