مبنى التحقيقات الفدرالي

مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي يعلن اعتقال جاسوس روسي في نيويورك

اعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي الاثنين انه اعتقل في نيويورك "جاسوسا روسيا" كان ينشط في اطار شبكة تعمل على جمع معلومات اقتصادية وتجنيد شركاء.

كما اعلنت وزارة العدل الاميركية ان يفغيني بورياكوف الملقب باسم "زينيا" اعتقل في برونكس صباح الاثنين، وكان يقدم نفسه على انه موظف في مصرف روسي.

واوضحت الوزارة ان متواطئين يشتبه في انهما في الشبكة نفسها ويتمتعان بحصانة دبلوماسية، غادرا الولايات المتحدة.

وهذان المتواطئان المفترضان قدما على انهما ايغور سبوريشيف وفيكتور بودوبني. والاول كان الممثل التجاري للاتحاد الروسي في نيويورك من تشرين الثاني/نوفمبر 2010 الى تشرين الثاني/نوفمبر 2014. والثاني ملحق بالبعثة الدائمة للاتحاد الروسي في الامم المتحدة من كانون الاول/ديسمبر 2012 الى ايلول/سبتمبر 2013، بحسب وزارة العدل.

واضافت الوزارة في بيان "بفعل ارتباطهما الحكومي الرسمي باسم روسيا، فان سبوريشيف وبودوبني معفيان من ابلاغ وزارة العدل بالطبيعة الحقيقية لعملهما. لكن هذا الاعفاء لا يسمح لهما بالتآمر او مساعدة بورياكوف في عمله كموظف غير مسجل من قبل روسيا على انه يعمل في الولايات المتحدة".

وبحسب هذا البيان، فان مهمة سبوريشيف وبودوبني كانت محاولة تجنيد مقيمين في نيويورك ليصبحوا مصادر استخبارات لروسيا وتكليف بورياكوف بجمع معلومات ونقل التقارير التي يعدها لموسكو.

وبين المواضيع التي عمل عليها، عقوبات اميركية محتملة ضد مصارف روسية وجهود الولايات المتحدة لتطوير مصادر طاقة بديلة، بحسب وزارة العدل.