الرئيس التركي السابق عبد الله غول

الرئيس التركي الاسبق عبد الله غول ينصح اردوغان بمزيد من الديموقراطية

ذكرت الصحف التركية اليوم الجمعة ان الرئيس التركي السابق عبد الله غول خرج عن صمته ليوصي بتطبيق الاصلاحات الديموقراطية في البلاد في اشارة جديدة الى اختلافه عن الرئيس الحالي رجب طيب اردوغان.

ونقلت صحيفة حرييت عن غول قوله لنواب سابقين "نواجه تهديدات هائلة وتهديدات كثيرة تستهدف تركيا. الطريقة الوحيدة للتصدي لذلك هي تعميق ديموقراطيتنا".

واضاف "نتبع طريق الديموقراطية منذ فترة طويلة ومعظم القيود رفعت (...) لكن علينا ان نرفع المستوى قليلا". وذكر خصوصا "احترام حقوق الانسان ودولة القانون".

ومنذ انتهاء ولايته، التزم غول الصمت لكنه قال انه ينوي مواصلة العمل في حزب العدالة والتنمية حتى ان بعض المراقبين وصفوه بانه خصم معتدل ممكن لاردوغان.

وتأتي تصريحات الرئيس السابق بينما رفض عشرات النواب في الحزب الحاكم الاربعاء التصويت على احالة اربعة وزراء سابقين متهمين بالفساد الى القضاء، خلال تصويت اظهر انقسامات داخل حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ الحاكم منذ 2002.

ودون اي مفاجأة، اكد نواب هذا الحزب الذين يتمتعون بالاكثرية المطلقة في البرلمان، قرار لجنة التحقيق التي قررت مطلع الشهر عدم احالة زملائهم الى المحكمة العليا الوحيدة المخولة محاكمتهم.

وقال الرئيس السابق الذي عبر عن تأييده لتغيير في النظام ان "تحقيق الاغلبية لا يعني بالضرورة الاستقرار السياسي".

وكان اردوغان الذي يصر على الاحتفاظ بالحكم في البلاد قرر انهاء الدور الفخري لسلفه ليصبح رئيس السلطة التنفيذية. وهو يأمل في تغيير الدستور في حال حقق حزبه فوزا كبيرا في الانتخابات التشريعية في حزيران/يونيو 2015.

 

×