الرهينتين اليابانيين

واشنطن تطالب "داعش" بالافراج عن الرهينتين اليابانيين

طالبت الولايات المتحدة تنظيم الدولة الاسلامية الثلاثاء ب"الافراج الفوري" عن الرهينتين اليابانيتين بعد تهديده بقتلهما اذا لم تدفع طوكيو فدية 200 مليون دولار خلال 72 ساعة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جين بساكي ان "الولايات المتحدة تدين تهديد داعش بقتل المواطنين اليابانيين .. وندعو الى الافراج الفوري عن هذين المدنيين وجميع الرهائن الاخرى. والولايات المتحدة تدعم اليابان تماما في هذه المسالة".

واطلق تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي المتطرف تهديده بقتل الرهينتين في تسجيل فيديو نشر اليوم على مواقع تعنى باخبار التنظيمات الجهادية.

وسارعت الحكومة اليابانية الى تاكيد انها لن ترضخ "للارهاب، وطالب رئيس وزرائها شينزو ابي خلال زيارة الى القدس بالافراج الفوري عن الرهينتين اللذين لم يسبق ان اعلن تنظيم الدولة الاسلامية عن احتجازهما.

وقال رجل ظهر في الفيديو يحمل سكينا ويرتدي ملابس سوداء ويقف بين رجلين اسيويين جالسين ارضا بملابس برتقالية موجها رسالته الى اليابانيين "لديكم 72 ساعة للضغط على حكومتكم (...) لدفع 200 مليون دولار وانقاذ حياة مواطنيكما".

واضاف انه اذا لم تدفع الفدية فان "هذه السكين ستكون كابوسكم".

وقدم التنظيم الرهينتين على انهما كينجي غوتو جوغو وهارونا يوكاوا، من دون ان يحدد مكان احتجازهما.

وكينجي غوتو (48 عاما) صحافي اسس في طوكيو في العام 1996 شركة لانتاج افلام وثائقية تتناول الشرق الاوسط ومناطق اخرى لصالح قنوات يابانية، واطلق عليها اسم "اندبندنت برس".

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة في سوريا والعراق اعلن قيام "الخلافة" فيها ويرتكب فيها فظاعات حيث لا يتردد في اعتماد اسوأ اساليب القتل، وفي سبي النساء، واصدار احكام بالاعدام في حق كل من يعارضه.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا ضد هذا التنظيم يشن غارات يومية على معاقله ومناطق سيطرته في كل من سوريا والعراق ساهمت في وقف تقدمه في هذين البلدين الجارين، علما ان اليابان ليست جزءا من هذا التحالف.

 

×