جندي افغاني

الاعلان عن مقتل المئات من حركة طالبان وإنتهاء العملية العسكرية بشرقي أفغانستان

كشفت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان لها اليوم الثلاثاء عن ان القوات الأفغانية قتلت المئات من مسلحي حركة طالبان في عملية عسكرية استغرقت نحو شهر في شرقي البلاد.

وأضاف البيان :" لقي نحو 261 مسلحا، بينهم أجانب ، حتفهم وأصيب 147 آخرين في القتال الذي دار مع قوات الأمن الوطنى.

وكانت قوات الجيش الأفغاني قد شنت العملية بعد أن هاجم متمردو طالبان ضاحية دانجام في إقليم كونار بشرق البلاد في كانون اول'ديسمبر الماضي ، مما اضطر المدنيين لحمل السلاح في انتفاضة ضد الحركة الإسلامية.

واستغرقت الأمر من الحكومة أكثر من أسبوع لنشر قوات الأمن في المنطقة.

وأضاف البيان:" شنت قوات الأمن عملية من جميع الاتجاهات ضد المسلحين في الضاحية ".

واستهدفت العملية مقاتلي طالبان في دانجام، وهي ضاحية تجاور المنطقة القبلية التي ينعدم فيها القانون في باكستان حيث يقال إن المتشددين يدخلون البلاد منها لمهاجمة قوات الأمن الأفغانية.

وقالت الوزارة إن سبعة عشر فردا من القوات الأفغانية قد لقوا حتفهم وأصيب 45 آخرون في العملية.

واوضح البيان ان المتمردين كانوا يستهدفون السيطرة على ضاحية دانجام وذلك قبل الاستيلاء على الولاية بالكامل.

وتزامنت نهاية العملية مع عرض الرئيس الأفغاني أشرف غني اليوم الثلاثاء تشكيل مجلس وزرائه على البرلمان من أجل التصويت بالثقة عليه.

وقال غني في كلمته أمام مجلس النواب: "نحن بحاجة إلى إخضاع 94 ضاحية ، والتي لها حدود مع دول أخرى، للسيطرة الاستراتيجية للحكومة من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار في كابول وفي مختلف أنحاء البلاد".

وتولت قوات الأمن الأفغانية المسؤولية الكاملة عن أمن البلاد اعتبارا من أول كانون ثان'يناير الجاري.

وأعلن مسؤول أفغاني اليوم الثلاثاء أيضا إن ثمانية من أسرة واحدة قتلوا إثر انفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب أحد الطرق بشرق أفغانستان.

وقال محمد على أحمدي ، نائب حاكم إقليم غازني بشرق البلاد " الأسرة كانت مسافرة من مدينة كابول إلى غازني ، عندما اصطدمت سيارتهم بقنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق هذا الصباح، مما أدى لمقتل جميع الركاب".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا العمل.

 

×