شويغو ونظيره الايراني حسين دهقان خلال مؤتمر صحافي في طهران

ايران وروسيا ستعززان تعاونهما العسكري

وقعت ايران وروسيا خلال زيارة قام بها وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الى طهران الثلاثاء، بروتوكول اتفاق لتعزيز "تعاونهما العسكري الثنائي خدمة للمصالح المشتركة" بين البلدين.

والاتفاق الذي وقعه شويغو ونظيره الايراني حسين دهقان، يهدف الى تعزيز "التعاون من اجل الحفاظ على السلام وتوفير الامن والاستقرار الاقليمي والدولي والتصدي للميول الانفصالية والتطرف"، كما قال الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الايرانية.

وسيتعاون البلدان ايضا في مجال "التدريب العسكري وتنظيم مناورات مشتركة".

وقال شويغو، ارفع مسؤول عسكري روسي يزور ايران منذ 2002 كما ذكرت وسائل الاعلام الايرانية، "نأمل في ان يتيح توقيع هذا البروتوكول تطوير التعاون العسكري بين روسيا وايران ... الذي يضطلع بدور اساسي لتوفير الامن في المنطقة".

من جانبه، قال دهقان للتلفزيون الرسمي ان للبلدين "تحليلا مشتركا حول سياسة الولايات المتحدة وتدخلها في الشؤون الاقليمية والدولية وضرورة التعاون في التصدي لتدخل القوات الاجنبية في المنطقة".

وتتعرض ايران بسبب برنامجها النووي وروسيا بسبب تدخلها في الازمة الاوكرانية، لعقوبات اقتصادية فرضتها الولايات المتحدة والبلدان الاوروبية. ويدعم البلدان اللذان زادا من تقاربهما في السنوات الاخيرة على الصعيد الاقتصادي، نظام الرئيس السوري بشار الاسد ايضا.

لكن العلاقات مع روسيا التي كانت ابرز مزود لايران بالاسلحة، قد عكرتها خلافات منذ بدء الازمة الدبلوماسية الدولية حول البرنامج النووي الايراني المثير للخلاف.

فقد الغت موسكو في 2010 عقدا ابرم قبل ثلاث سنوات لتسليم ايران صواريخ مضادة للطيران من نوع اس 300 وقيمتها 800 مليون دولار، تطبيقا لعقوبات فرضتها الامم المتحدة على طهران. وتطالب ايران ب 4 مليارات دولار تعويضا عن هذا الالغاء.

واضاف موقع وزارة الدفاع ان "البلدين قررا ايضا تسوية مشكلة اس-300"، دون مزيد من التفاصيل.

وتشبته البلدان الغربية في سعي ايران الى حيازة السلاح النووي تحت غطاء البرنامج النووي المدني. لكن طهران تنفي. وبعد عام على توقيع اتفاق موقت في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، حددت ايران والقوى العظمى تموز/يوليو 2014 موعدا من اجل التوصل الى اتفاق نهائي.