تظاهرة لحركة بيغيدا في دريسدن

تظاهرة مناهضة للاسلام في كوبنهاغن بدعوة من حركة بيغيدا

تشهد العاصمة الدنماركية كوبنهاغن الاثنين تظاهرة مناهضة للاسلام بدعوة من حركة بيغيدا التي اضطرت الى الغاء التظاهرة الاسبوعية التي تنظمها في اليوم نفسه في دريسدن بشرق المانيا وذلك اثر تلقيها تهديدات.

وقال منظم التظاهرة نيكولاي سينيلز لوكالة فرانس برس الاحد "سوف نتظاهر غدا (الاثنين) في الساعة 18:00 (17:00 ت غ) في كوبنهاغن. على فيسبوك هناك 300 شخص قالوا لنا انهم سيشاركون".

واضاف ان الهدف من التظاهرة  هو "اتاحة الفرصة للطبقة المتوسطة للتعبير عن قلقها ازاء اسلام عنيف"، مؤكدا ان تظاهرة الاثنين ستكون "الاولى من نوعها" في هذا البلد.

وحركة بيغيدا (وطنيون اوروبيون ضد اسلمة الغرب) التي ولدت في المانيا في تشرين الاول/اكتوبر تمددت الى دول اوروبية اخرى.

وفي 12 كانون الثاني/يناير شارك حوالى 200 شخص في تظاهرة مناهضة للاسلام في العاصمة النروجية اوسلو.

واعلنت حركة بيغيدا الاحد الغاء تظاهرتها الاسبوعية التي تنظمها كل يوم اثنين في دريسدن في شرق المانيا اثر تلقي احد كوادرها "تهديدا بالقتل"، مشيرة الى ان تنظيم "الدولة الاسلامية" يقف خلف هذا التهديد.

واعلنت الشرطة الالمانية حظر اي تظاهرة عامة في هذه المدينة طوال نهار الاثنين بسبب وجود "خطر ارهابي ملموس".

ومنذ وقوع الاعتداءات الاسلامية في فرنسا ضد اسبوعية شارلي ايبدو ومتجر يهودي في باريس التي اسفرت عن 17 قتيلا، اصبحت المانيا مثل دول اخرى تتخوف من وقوع اعتداءات جديدة.

 

×