وزيرة الخارجية الاسترالية جوليا بيشوب في نايبيداو

استراليا تناشد اندونيسيا عدم اعدام اثنين من رعاياها مدانين بقضية مخدرات

طلبت استراليا من اندونيسيا الاثنين عدم تنفيذ احكام الاعدام الصادرة بحق مواطنين استراليين دينا بقضية مخدرات، وذلك غداة اعدام جاكرتا ستة محكومين بالاعدام بينهم خمسة اجانب بدون اي اكتراث للمناشدات التي اطلقتها حكوماتهم لوقف تنفيذ اعدامهم.

وقالت وزيرة الخارجية الاسترالية جوليا بيشوب ان رئيس الوزراء توني ابوت ارسل مجددا رسالة الى نظيره الاندونيسي جوكو ويدودو تتضمن طلب عفو عن استراليين ينتظران في رواق الموت.

واضافت بيشوب ان "الحكومة الاسترالية ستستمر في ايصال احتجاجاتها على اعلى مستوى".

وأعدمت السلطات الاندونيسية الأحد رميا بالرصاص ستة مدانين بقضايا مخدرات بينهم خمسة اجانب في خطوة اثارت عاصفة دبلوماسية ضد جاكرتا التي تعتمد قانونا من الاقسى في العالم في هذا المجال.

واحكام الاعدام هذه هي الاولى التي تنفذ منذ تولي الرئيس الجديد جوكو ويدودو السلطة في البلاد في نهاية تشرين الاول/اكتوبر. والمدانون الستة الذين اعدموا في الساعات الاولى من فجر الاحد هم اندونيسية وفيتنامية وهولندي وبرازيلي وملاوي ونيجيري.

واضافة الى الرجلين الاستراليين المحكومين بالاعدام، هناك بريطانية في السادسة والخمسين من العمر اوقفت في 2013 في بالي وبحوزتها حوالى خمسة كيلوغرامات من الكوكايين وهي بدورها تنتظر تنفيذ حكم الاعدام الصادر بحقها، بينما ينتظر فرنسي نتيجة استئناف تقدم به.

وكان الاستراليان ميرويان سوكوماران واندرو تشان تقدما بطلب استرحام وقد اتى الرد سلبيا للاول الشهر الفائت في حين ان الثاني ما زال ينتظر الرد.

وكان الاتحاد الاوروبي دعا جاكرتا الى عدم تنفيذ احكام الاعدام التي نفذت الاحد والتي سارعت البرازيل وهولندا الى ادانتها وسحبتا سفيريهما للتشاور.

وعبرت رئيسة البرازيل ديلما روسيف عن "غضبها وانزعاجها" من رفض اندونيسيا الاستجابة لمناشداتها المتكررة الرأفة بماركو ارشر كاردوزو موريرا وتنفيذها حكم الاعدام فيه. وقال ناطق برازيلي ان "تنفيذ عقوبة الاعدام التي تلقى رفضا متزايدا من قبل الاسرة الدولية يؤثر بشكل خطير على العلاقات بين بلدينا".

من جهته، وصف وزير خارجية هولندا بيرت كوندرز تنفيذ عقوبة الاعدام في انغ كيم سوي بانه "مصدر حزن كبير". وقال "انني اتعاطف من كل قلبي مع عائلاتهم"، مؤكدا ان الحكومة فعلت ما بوسعها من اجل حل افضل لهذه القضية.

وكان المحكومون الستة تقدموا بطلبات استرحام الى الرئيس رفضت كلها.

وعلقت اندونيسيا تنفيذ عقوبات الاعدام في 2008 قبل استئنافه في 2013. وتعد قوانين الارخبيل في مجال مكافحة المخدرات من الاقسى في العالم.

ويؤكد الرئيس الملقب بجوكوي ان تنفيذ عقوبة الاعدام مبرر "بحالة الطوارئ" في البلاد في مجال المخدرات. وتقول السلطات ان عددا من الشبان الاندونيسيين يصل الى خمسين يموتون يوميا بسبب تعاطيهم المخدرات في بلد يبلغ عدد المدمنين فيه 4,5 ملايين من اصل 250 مليون نسمة.

وخيب جوكو ويدودو بسرعة آمال المدافعين عن حقوق الانسان الذي املوا في ان يؤدي انتخاب الرئيس المعروف بانه اصلاحي الى الحد من تنفيذ احكام الاعدام في البلاد. وقد اكد في كانون الاول/ديسمبر انه لن يكون هناك "اي عفو" في قضايا المخدرات.

وتقول السلطات ان نحو عشرين محكوما بالاعدام ينتظرون تنفيذ الاحكام فيهم.

وكانت فرنسا عبرت الجمعة عن "قلقها" على مصير مواطنها سيرج اتلاوي الذي حكم عليه في 2007 بالاعدام لانه عمل في مختبر سري لانتاج حبوب الهلوسة بالقرب من جاكرتا. وقد اوقف في 2005 وتقدم بطلب استرحام الى المحكمة العليا.

 

×