البابا فرنسيس يضع معطفا من البلاستيك الاصفر للوقاية من المطر خلال زيارته الى تاكلوبان بالفيليبين

البابا يختصر زيارته للناجين من اعصار 2013 في وسط الفيليبين

حملت العاصفة البابا فرنسيس على اختصار زيارته السبت الى احدى جزر الفيليبين التي اجتاحها في 2013 اعصار مدمر، وعقد لقاء وجيزا مع ناجين منه بعدما ترأس قداسا تحت المطر مرتديا فوق ثوبه الابيض معطفا واقيا من المطر.

غادر البابا الذي بدت على وجهه علامات الانزعاج، في الساعة 13,00 مطار تاكلوبان الذي وصله في الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (1,00 ت غ)، متوجها الى مانيلا حيث سيحتفل الاحد بقداس يشارك فيه الملايين.

واختصر الوقت الذي كان مخصصا للقاءات حتى لا يواجه البابا ومرافقوه العاصفة الاستوائية ميخالا التي ستبدأ في المساء على الساحل الشرقي للفيليبين.

وقال البابا في الكاتدرائية "اطلب منكم ان تسامحوني"، معلنا انه مضطر الى المغادرة باكرا. واضاف "هذا يحزنني فعلا".

وقبلها احتفل البابا بقداس في مطار تاكلوبان شارك فيه عدد كبير من الناس الذين تقاطروا لاستقباله على رغم سوء الاحوال الجوية وللاعراب له عن تمنياتهم به "العمر المديد". ووزع المنظمون على الناس مثل البابا معاطف واقية من المطر.

وكان البابا قد وصل مساء الخميس الى الفيليبين المعقل الكاثوليكي في آسيا في زيارة لمدة خمسة ايام.

اجتاح الاعصار هايان الفيليبين في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر 2013، مخلفا اكثر من 7350 قتيلا.

وتضرب الفيليبين حوالى 20 عاصفة قوية سنويا وتشهد ايضا هزات ارضية وثوران براكين ما يجعل من هذا البلد الاكثر تضررا بالكوارث الطبيعية في العالم.

 

×