صورة عامة لحي مانهاتن في نيويورك

385 الف دولار تعويضا لاميركي مسلم اعتقل بعد هجمات 11 سبتمبر

سيحصل اميركي مسلم اعتقل اكثر من اسبوعين من دون توجيه اي تهمة اليه بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، على تعويض يبلغ 385 الف لادولار من الحكومة ومن عنصر في مكتب التحقيقات الفدرالي (اف.بي.اي)، كما اعلنت هيئة للدفاع عن حقوق الانسان الجمعة.

وكان عبدالله الكيد اوقف في 2003 بصفته "شاهدا اساسيا". وقد استخدمت الولايات المتحدة هذه الصيغة بعد الاعتداءات للتأكد من استعداد المشتبه بهم للادلاء بشهاداتهم في قضايا الارهاب.

واعربت الحكومة التي وافقت على دفع التعويض، عن "اسفها" ايضا لعبدالله الكيد، الاميركي الذي اعتنق الاسلام، كما اعلنت منظمة الدفاع عن الحريات المدنية في نيويورك.

وقد اوقف ستة عشر يوما في الانفراد، واخضع للتفتيش اليومي، واعتقل كما قال في ظروف صعبة، منها اضاءة زنزانته على مدار الساعة مما كان يحرمه من النوم.

ثم وضع تحت الاشراف القضائي خمسة عشر شهرا.

وخلال كل هذه الفترة، لم يتهم بأي جريمة. ولم يستدع للادلاء بشهادته في المحاكمة التي اوقف بسببها، وهي محاكمة طالب متهم بالغش في بطاقة الدفع، وهي محاكمة انتهت بحفظ الملف.

واكد الكيد "يسرني اعتراف الحكومة في النهاية بالمعاناة التي سببتها لي وموافقتها على التعويض. وآمل في الا يضطر احد الى مواجهة ما واجهته".

وذكرت منظمة الدفاع عن الحريات المدنية ان مسؤولين في الحكومة كتبوا للكيد ان "الحكومة تعترف بأن توقيفك بصفتك شاهدا كان تجربة صعبة وتأسف للمعاناة التي ولدها ذلك في حياتك".

واعلن لي غيلرنت، احد المسؤولين في هذه المنظمة غير الحكومية ان "اجراء +الشاهد الاساسي+ استخدم كثيرا بطريقة متكررة بعد 11 ايلول/سبتمبر".

 

×