دومينيك أونغوين

أوغندا: قائد بـ"جيش الرب" يسلم نفسه للجنائية الدولية

قال متحدث باسم الجيش الأوغندي،الثلاثاء، إن قائدا كبيرا بجماعة "جيش الرب" سلم نفسه الأسبوع الماضي للجيش الأميركي في جمهورية إفريقيا الوسطى سيسلم للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لمحاكمته.

وكان دومينيك أونغوين المطلوب لدى المحكمة الدولية بتهمة إرتكاب جرائم ضد الإنسانية قد جند وهو طفل في الجماعة المسلحة.

وكان "جيش الرب" قد حمل السلاح ضد أوغندا في أواخر الثمانينات واشتهر بارتكاب مذابح والتمثيل بجثث ضحاياه.

ويمثل اعتقال أونغوين البالغ من العمر 34 عاما نجاحا كبيرا للحملة من أجل القضاء على جيش الرب التي تشارك فيها قوات إفريقية تدعمها قوات أميركية.

ويقود جيش الرب جوزيف كوني الذي يزعم أن أرواحا لا يسمعها سواه هي التي توجهه. واتهمت الجماعة بخطف الأطفال للمشاركة في القتال والاستغلال الجنسي.

وفي رسالة بثتها إذاعة افريقيا الوسطى للمرة الأولى دعا أونغوين غيره من مقاتلي جيش الرب إلى تسليم أنفسهم.

وقال إن الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني وعد بالعفو عنه. ونفت أوغندا هذا وقالت إنها لم تعرض عفوا على من يتهمون بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية.

 

×