مادورو عند وصوله الى الجزائر

الرئيس الفنزويلي في الجزائر يستبعد عقد قمة لاوبك قريبا

استبعد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي وصل ليل الاثنين الثلاثاء الى الجزائر، عقد قمة لمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) في الاسابيع المقبلة لمحاولة وقف انهيار الاسعار.

واكد عدم امكانية "تنظيم قمة لهذه المنظمة في الاسابيع المقبلة نظرا لعدم التوصل الى اجماع بشان المبادرة التي تطرحها بلاده" العضو في اوبك الى جانب الجزائر، بحسب وكالة الانباء الرسمية.

واضاف ان لقاءه المرتقب مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيتمحورحول "اهمية الوصول إلى ضمان استقرار اسعار النفط والحيلولة دون استعماله كسلاح اقتصادي وجيوسياسي لإخضاع الدول".

ويزور مادورو الجزائر بعدما زيارة ايران والسعودية "للتشاور بشأن أزمة أسعار النفط الحالية وسبل التوصل إلى تعديلها في إطار توسيع الجهود باتجاه المنتجين" غير الاعضاء في اوبك .

وتعاني ايران وفنزويلا من انهيار اسعار النفط التي تدنت الى اقل من خمسين دولارا للبرميل في حين ترفض السعودية المساعدة في رفع الاسعار.

واسفر تدني اسعار النفط في الجزائر عن تراجع احتياطي العملة الاجنبية عشر مليارات دولار خلال ستة اشهر بعد ارتفاع متواصل منذ عشر سنوات.

وقد دعت الجزائر نهاية ديسمبر "اوبك" الى خفض انتاجها تداركا لانخفاض الاسعار.

واعلن وزير النفط السعودي علي النعيمي مؤخرا ان اوبك لن تخفض انتاجها حتى وان تدنت الاسعار الى عشرين دولارا البرميل، مجددا اصرار الرياض على الدفاع عن حصتها في الاسواق امام ازدهار النفط الصخري الاميركي.

وتطالب الجزائر اوبك بخفض انتاج النفط من اجل وقف تدهور الاسعار الخام و"الدفاع عن عائدات الدول الاعضاء".