ديفيد بترايوس يشارك في نقاش في لوس أنجليس

أف.بي.آي يوصي بملاحقة المدير السابق لسي.آي.إيه بتهمة تسريب وثائق

اوصى مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" والمحكمة الفدرالية بملاحقة المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الاميركية "سي آي إيه" ديفيد بترايوس لنقله وثائق سرية الى عشيقته، حسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الجمعة.

ويتعلق التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الفدرالي منذ اكثر من عامين بوثائق سرية عثر عليها في حاسوب باولا برودويل التي كانت تدون سيرة حياة الجنرال المتقاعد.

وقد اضطر بترايوس الى الاستقالة من سي آي ايه في نوفمبر 2012 بعد ان اقر بانه اقام علاقة خارج الزواج منذ 2011 مع برودويل.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، رفض مارك ريموندي المتحدث  باسم وزارة العدل الادلاء باي تعليق.

واكد بترايوس ان الوثائق التي اكتشفت في حاسوب باولا برودويل لا تشكل اي خطر على الامن القومي.

ولكن مكتب التحقيقات الفدرالي والمدعون الفدراليون الذين يجرون التحقيق طالبوا بملاحقة الجنرال بترايوس، حسب مصادر من نيويورك تايمز.

وفي اي حال من الاحوال، فان وزير العدل اريك هولدر هو الذي يجب ان يقرر توجيه ادانة محتملة الى بترايوس.

واشارت نيويورك تايمز الى ان العلاقة بين باولا برودويل وهي ربة عائلة وتبلغ من العمر 40 عاما والجنرال بترايوس بدأت في نوفمبر 2011 بعد شهرين على توليه منصب مدير سي آيه ايه وانتهت في يوليو.

 

×