مبنى جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني 'إم.آي.5'

بريطانيا تستعد لهجمات إرهابية "لا يمكن وقفها"

أعلنت بريطانيا اليوم الجمعة أن اجراءات خفض النفقات في البلاد لن تشمل وظائف 25 من رجال الشرطة المسلحة في مدينة مانشستر شمال إنجلترا حيث تستعد البلاد لهجمات إرهابية محتملة والتي حذر رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني "إم.آي.5" من أنها لا يمكن وقفها.

وذكرت الشرطة أنه جرى اتخاذ قرار للاحتفاظ بتلك الوظائف "بالنظر إلى التهديدات والمخاطر التي تتعرض لها مهمة حفظ الأمن في مناطق متنوعة مثل مانشستر الكبرى".

وقال رئيس شرطة مانشستر الكبرى سير بيتر فاهي لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "في السابق ، كانت هناك مؤامرات كبيرة تأتي من الخارج فقط. والان نحن قلقون بالمثل من افراد في هذا البلد يحدث لهم غسيل مخ عبر الانترنت ويقررون فجأة شن بعض الهجمات الفوضوية".

وذكر أندرو باركر رئيس جهاز الاستخبارات أن الشرطة وجهاز الاستخبارات الذي يرأسه "أوقفا ثلاث مؤامرات إرهابية في بريطانيا" خلال الاشهر الاخيرة.

وحذر باركر "لا يمكننا أن نأمل في وقف كل شيء" لكنه شدد على أن بريطانيا "واجهت" الارهاب منذ أكثر من 40 عاما.

وأضاف : "الاحداث تزداد صعوبة لكن هناك أسباب جيدة للثقة في قدراتنا المستمرة على الرد".

وتشير أحدث تقديرات الـ"إم.آي.5" إلى أن 600 بريطاني غادروا البلاد متوجهين إلى سورية للانضمام إلى تنظيم الدولة الاسلامية المعروف إعلاميا باسم "داعش".