صورة ارشيفية لافراد من الشرطة التركية

هجوم يشتبه أنه كردي يستهدف الشرطة في جنوب شرق تركيا

أطلق مسلحون يشتبه أنهم أكراد صاروخا على عربة شرطة مدرعة وفتحوا النار على مركز للشرطة في بلدة الجزيرة بتركيا اليوم الخميس مما أدى إلى إصابة ضابطين في تصاعد لأعمال العنف التي تهدد عملية سلام هشة بين الحكومة والأكراد.

وقالت مصادر أمنية إن ضابطي الشرطة أصيبا حين سقط صاروخ على عربتهما أثناء سيرها على جسر بينما كانت تقوم بدورية في البلدة. وحدثت معركة قصيرة بالأسلحة حين ردت قوات الشرطة النار لدى تعرض مركز الشرطة للهجوم.

وقتل أربعة أشخاص من بينهم حدثان خلال الأسابيع القليلة الماضية أثناء اشتباكات في بلدة الجزيرة.

ودارت بعض أعمال العنف بين إسلاميين أكراد وجماعات شبابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني كما اشتبك محتجون أكراد أيضا مع الشرطة التركية.

وتبرز أعمال العنف هشاشة عملية سلام انطلقت منذ عامين بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني الذي خاض حملة استمرت 30 عاما للمطالبة بحكم ذاتي أكبر لأكراد تركيا.

وفي أكتوبر تشرين الأول قتل عشرات خلال اضطرابات شهدها جنوب شرق تركيا بسبب غضب الأكراد مما اعتبروه تخاذلا من الحكومة التركية في تقديم يد العون للأكراد السوريين الذين يحاربون مقاتلي الدولة الإسلامية في مدينة عين العرب (كوباني) الحدودية السورية.