رجال الاطفاء ينقلون احد جرحى الهجوم على صحيفة شارلي ابدو الاربعاء

اجتماع اجهزة مكافحة الارهاب في عدة عواصم بعد هجوم باريس

اجتمعت اجهزة مكافحة الارهاب الايطالية والاسبانية والبلجيكية الاربعاء لبحث التهديدات بعد الهجوم الذي اوقع 12 قتيلا في مقر صحيفة شارلي ايبدو في باريس.

في روما اجتمع وزير الداخلية الايطالي انجيلينو الفانو مع لجنة التحليل الاستراتيجي لمكافحة الارهاب التي تضم خبراء الامن والاستخبارات "لدراسة التهديد الارهابي بعناية بعد الهجوم الخطير"، وفق بيان للوزارة.

وفي لندن، تلقى رئيس الوزراء ديفيد كاميرون تقريرا ملخصا من اجهزة الاستخبارات لكن السلطات لا تعتزم في الوقت الحالي رفع مستوى التأهب الذي يحذر حاليا من هجوم ارهابي يعتبر "مرجحا بدرجة عالية".

وفي مدريد، دعا وزير الداخلية فرنانديز دياز كبار مسؤولي مكافحة الارهاب للاجتماع "لتحليل الهجوم الارهابي في باريس" وفق بيان للوزارة.

وبعد اجتماع مماثل في بروكسل قررت السلطات الابقاء على مستوى التأهب عند الدرجة الثانية في سلم من 4 درجات. وقال مصدر مقرب من الحكومة انه تم تعزيز حماية "بعض الاهداف" التي لم يحددها. وقال "لا ينبغي الاستسلام للهلع ولكن تم تعزيز اجراءات الحيطة وتعبئة كل اجهزة الامن".

في الدنمارك، عززت حماية مجلة يولندس بوستن التي نشرت الرسوم التي اعتبرت مسيئة للرسول.

وقتل المهاجمون اعضاء اسرة تحرير شارلي ايبدو في باريس وهم يهتفون "الله اكبر".