وزير الخارجية التركي مولود شاويش

تركيا تندد بالهجوم على الصحيفة الفرنسية وتحذر من الاسلاموفوبيا

نددت الحكومة التركية الاسلامية المحافظة بالهجوم الذي تعرضت له الصحيفة الفرنسية الاسبوعية الساخرة شارلي ايبدو الا انها حذرت في الوقت نفسه من خطر الاسلاموفوبيا.

وقال وزير الخارجية مولود شاويش للصحافيين في انقرة "ندد بكل حزم بالارهاب. نحن ضد الارهاب بجميع اشكاله بغض النظر عن مصدره ودوافعه".

ورفض اي علاقة بين الاسلام الذي وصفه بانه "دين سلام"، والعنف.

واوضح شاويش ان "الجمع بين الارهاب والاسلام ليس مقاربة صحيحة (...) هناك هجمات ارهابية يرتكبها مؤمنون من ديانات اخرى".

وعلى غرار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، عبر وزير الخارجية عن الاسف حيال تزايد "العنصرية" و"كراهية الاجانب" و"الاسلاموفوبيا" في اوروبا داعيا الى مكافحتها بطريقة موحدة.

وقد اوقع الهجوم برشاش وقاذفة صواريخ شنه ثلاثة مسلحين ملثمين على مقر صحيفة شارلي ايبدو 12 قتيلا بينهم شرطيان، على ما افاد مصدر قريب من التحقيق، في عملية غير مسبوقة ضد وسيلة اعلام في فرنسا.

وبين القتلى اشهر رسامي الكاريكاتور في الاسبوعية الساخرة هم شارب وكابو وولينسكي وتينوس.

والاعتداء هو الاكثر دموية في فرنسا منذ 40 عاما على الاقل.

 

×