رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين-هيه

رئيسة كوريا الجنوبية ترحب بعرض الشمال فتح حوار

رحبت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين-هيه الثلاثاء باعلان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون انه مستعد لاجراء محادثات "على اعلى مستوى" مع سيول وحثت الشمال على تنفيذ التزامه بالحوار.

وجاء اعلان كيم خلال رسالته بمناسبة رأس السنة الخميس الماضي وعبر فيها عن استعداده لاجراء مثل هذه المحادثات لكن بشروط.

وتشمل شروطه ان يوقف الجنوب المناورات العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة ووقف التنديد بالنظام الكوري الشمالي الذي يواجه انتقادات دولية بسبب سجله في مجال حقوق الانسان.

ولم ترد كوريا الشمالية رسميا بعد على عرض الجنوب استئناف المحادثات في وقت سابق هذا الشهر.

وقالت بارك اثناء ترؤسها اجتماعا حكوميا "ارى انه امر جيد ان تعبر كوريا الشمالية في رسالة رأس السنة عن موقف ايجابي اكثر من الحوار".

واضافت "لكن المهم في هذه المرحلة هو ان تظهر كوريا الشمالية صدقا تجاه تحسين العلاقات بين الشمال والجنوب وان تنفذ التزامها بالافعال".

وحثت بارك كوريا الشمالية على قبول عرض الجنوب والجلوس الى طاولة المفاوضات.

لكن آفاق اجراء حوار يؤدي الى نتيجة لا تزال غير واضحة.

فقد اعلنت كوريا الجنوبية انها لا تنوي وقف مناوراتها العسكرية مع الولايات المتحدة والتي يفترض ان تبدأ في اواخر شباط/فبراير.

وحثت كوريا الشمالية الجنوب على الغاء المناورات المشتركة تكرارا ووصفتها بانها تدريبات على حرب نووية.

وتعتبر كوريا الجنوبية والولايات المتحدة التدريبات بانها محض دفاعية.

وقبل ايام من بيان كيم، اطلق ناشطون كوريون جنوبيون الاثنين بالونات عبر الحدود تحمل منشورات تندد بنظام بيونغ يانغ.

وفي تشرين الاول/اكتوبر الماضي تسبب القاء مثل هذه المنشورات بتبادل نيران لفترة قصيرة على الحدود.

وهذا الحادث ادى الى الغاء محادثات رفيعة المستوى كانت مرتقبة انذاك.

واكدت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية التي تتولى الشؤون بين الكوريتين، الثلاثاء مجددا على موقف سيول بانه لا يوجد اساس قانوني لمنع القاء المنشورات.