حريق في احد احراج اديليد

سباق مع الوقت لاخماد حرائق الاحراج في استراليا

اعلنت السلطات ان فرق الاطفاء تحاول الاثنين السيطرة على حريق احراج كبير في جنوب استراليا قبل ان تسوء الظروف المناخية.

وادى هذا الحريق الذي اندلع السبت في سامبسون فلات في سلسلة جبال ماونت لوفتي راينجز بشرق اديليد الى تدمير عشرة منازل، والتهم 13 الف هكتار من الاحراج علما بان منازل اخرى لا تزال مهددة بحسب اجهزة الاطفاء والانقاذ.

وسجل انخفاض في درجات الحرارة منذ الاحد مع تراجع في سرعة الرياح، الامر المتوقع حتى الثلاثاء قبل ان ترتفع الحرارة مجددا لتصل الى 38 درجة.

وشدد رئيس حكومة جنوب استراليا جاي ويذرهيل على وجوب الافادة من تحسن الطقس للتصدي للحريق، وقال "نخوض سباقا مع الوقت للسيطرة على هذا الحريق في اقرب وقت قبل ان ترتفع الحرارة وتشتد الرياح".

وتأمل فرق الانقاذ في الافادة من يوم الاثنين لمكافحة النيران من الجو.

وتحدثت الشرطة من جهتها عن اصابة 29 شخصا على الاقل بجروح طفيفة معظمهم من عناصر الاطفاء.

والمنطقة المتضررة زراعية يقطنها نحو 40 الف شخص.

وتؤكد السلطات ان هذه الحرائق هي الاسوأ منذ 1983. وكانت حرائق عنيفة ادت في تلك السنة الى سقوط سبعين قتيلا في منطقتي جنوب استراليا وفكتوريا ودمرت آلاف المساكن والمباني.

وفي شباط/فبراير 2009 في يوم "سبت اسود" اودت حرائق بحياة 173 شخصا في فكتوريا ودمرت اكثر من الفي مسكن.

وتشهد استراليا حرائق عادة بين كانون الاول/ديسمبر وشباط/فبراير.