جنود تابعين للامم المتحدة في مالي

اصابة ستة جنود نيجيريين في قوة الامم المتحدة في انفجار شمال مالي

اصيب ستة جنود نيجيريين في قوة الامم المتحدة الاحد جراء شحنة ناسفة في منطقة غاو (شمال) حيث اضرم مسلحون في اليوم ذاته النار في اربع شاحنات للقوة الدولية، كما افاد مصدر نيجيري وبعثة الامم المتحدة في مالي.

وقال ضابط نيجيري في بعثة الامم المتحدة في مالي لوكالة فرانس برس ان "ستة من عناصرنا جرحوا بعد مرور سيارتنا على شحنة ناسفة موجهة عن بعد بين بلدتي ميناكا وانسوغو".

واعلن المصدر نفسه انه تم اجلاء الجرحى، وبينهم اثنان في "حال الخطر الشديد"، الى غاو، كبرى مدن شمال مالي. واكدت القوة الدولية المعلومة.

وكان قتل تسعة من عناصر القوة الدولية في تشرين الاول/اكتوبر الماضي في الهجوم على قافلة للوحدة النيجيرية في قوة الامم المتحدة في منطقة غاو.

وهذا الهجوم تبناه جهادي مالي مقرب من حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا، وهي احدى الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة التي سيطرت على شمال مالي طيلة قرابة عام بين 2012 وبداية 2013.

وتمكن تدخل عسكري دولي من طرد غالبية هذه الجماعات الاسلامية مع انطلاقه في كانون الثاني/يناير 2013 بميادرة من فرنسا ولا يزال قائما.

وتبقى هذه الجماعات على الرغم من اضعافها، ناشطة في هذه المناطق حيث ترتكب باستمرار هجمات دامية.

من جهة اخرى، اضرم مسلحون النار الاحد في اربع شاحنات استاجرتها القوة الدولية في شمال غاو.

وقال مصدر اخر في القوة الدولية لوكالة فرانس برس ان "الشاحنات المستاجرة كانت تنقل معدات تعود للقوة الدولية عندما اعترضها مسلحون اضرموا النار" فيها.

وقال المصدر ذاته نقلا عن سائق في القافلة ان "المسلحين كانوا معممين. طلبوا من كل السائقين النزول قبل ان يضرموا النار في الشاحنات التي احترقت مع حمولتها".

ولم تصدر اي تفاصيل حول المعدات التي كانت تنقلها الشاحنات.

 

×