رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

كاميرون قد يقدم موعد الاستفتاء "الأوروبي"

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الأحد، إنه يود أن يقدم موعد استفتاء مقررا بشأن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي من موعده الحالي في2017 إذا كان ذلك ممكنا.

وفي ظل الضغوط التي يتعرض لها من الأعضاء المشككين في الاتحاد الأوروبي من حزبه وصعود شعبية حزب الاستقلال المعارض للاتحاد الأوروبي، فقد وعد كاميرون بإعادة التفاوض بشأن علاقات بريطانيا بالتكتل المؤلف من 28 دولة، ومحاولة استعادة بعض سلطات لندن من بروكسل.

وكان كاميرون قد قال إنه سيجري الاستفتاء في 2017 إذا ما فاز حزب المحافظين الذي يتزعمه في الانتخابات الوطنية التي ستجرى في مايو.

لكنه صرح في برنامج أندور مار على بي.بي.سي. "ينبغي أن يجرى الاستفتاء قبل نهاية 2017. إذا اعتقدت أن بإمكاننا القيام بذلك في وقت مبكر عن ذلك فسأكون سعيدا للغاية. فكلما استطعت أن أفي بهذا الالتزام بإعادة التفاوض والاستفتاء في وقت مبكر كلما كان ذلك أفضل."

وفي الوقت الذي يشغل فيه ملف الهجرة أذهان الناخبين قبل الانتخابات التي تعتبر الأشد من حيث التنافس في تاريخ بريطانيا الحديث فقد وضع كاميرون خططا للحد من حصول مهاجرين من الاتحاد الأوروبي على مدفوعات الرعاية الاجتماعية في بريطانيا.

ومن المتوقع أن يناقش كاميرون خططه التي قال إنها ستتطلب تغييرا في معاهدة الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في لندن يوم الأربعاء. وسبق أن قالت ميركل بشكل واضح انها لن تسمح بتخفيف قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن حرية تنقل العمال.

ورغم أن كاميرون قال انه يريد بريطانيا أن تبقى جزءا من الاتحاد الأوروبي بعد خضوعه لإصلاحات فإنه قال إنه "لن يستبعد شيئا" إذا لم يحصل على التغييرات التي يريدها.

 

×