الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون

كوريا الشمالية تدين بشدة العقوبات الاميركية الجديدة

دانت كوريا الشمالية بشدة تعزيز الولايات المتحدة لترسانة عقوباتها المفروضة على بيونغ يانغ وانتقدت خصوصا رفض واشنطن تشكيل لجنة مشتركة للتحقيق في قضية القرصنة التي تعرضت لها شركة سوني بيكتشرز.

وكانت الولايات المتحدة عززت الجمعة ترسانة العقوبات التي تفرضها على كوريا الشمالية في "شق اول" من ردها على الهجوم المعلوماتي الواسع الذي استهدف استوديوهات "سوني بيكتشرز".

وقالت وزارة الخزانة الاميركية في بيان ان العقوبات الجديدة هي رد على "الاعمال الاستفزازية العديدة (لكوريا الشمالية) وخصوصا الهجوم الالكتروني الاخير ضد سوني بيكتشرز والتهديدات التي استهدفت دور العرض والمشاهدين".

وقال البيت الابيض في بيان محذرا "انه الشق الاول من ردنا".

ورأت وزارة الخارجية الكورية الشمالية ان رفض الولايات المتحدة اجراء تحقيق مشترك هو مؤشر على "شعورها بالذنب".

واضاف ناطق باسم الوزارة في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الكورية الشمالية ان "التحركات الاحادية الجانب والمستمرة للبيت الابيض وتبني العقوبات (...) تثبت انه لم يتخل بعد عن عدائه وكرهه المتأصل" لكوريا الشمالية.

واكد المتحدث ان العقوبات الجديدة لن تؤدي سوى الى تعزيز تصميم بيونغ يانغ على اعطاء برنامجها العسكري الاولوية.

وتأتي هذه العقوبات الجديدة بينما يشكك خبراء اكثر فاكثر في تورط كوريا الشمالية في الهجمات الذي تقول واشنطن انه مؤكد.

ونفت بيونغ يانغ ان تكون لها "اي علاقة" بهذه الهجمات التي ادت الى سرقة البيانات الشخصية ل47 الف موظف في سوني.

الا ان ادارة اوباما ردت على هذه الشكوك الجمعة. وقال مسؤول اميركي كبير الجمعة "نؤكد من جديد بحزم ان جمهورية كوريا الديموقراطية تقف وراء الهجوم".

 

×