ضابط اندونيسي يجلس قرب نعش احد ضحايا ركاب الطائرة الماليزية التي تحطمت في بحر جاوا في سورابايا

الظروف المناخية هي "العامل المسبب" لتحطم طائرة اير ايجا

افادت وكالة الرصد الجوي الاندونيسية الاحد ان الظروف المناخية السيئة التي واجهتها طائرة اير ايجا على علو مرتفع هي "العامل المسبب" لتحطمها في بحر جاوا في اندونيسيا.

وقالت الوكالة على موقعها "استنادا الى المعلومات المتوافرة عن مكان الاتصال الاخير بالطائرة، فان الظروف المناخية كانت العامل المسبب للحادث".

واضافت ان الطائرة حلقت على ما يبدو بين سحب شكلت تهديدا كبيرا لها.

وتابعت ان "الظاهرة المناخية الاكثر ترجيحا هي الضباب المسبب للجليد والذي يمكن ان يلحق ضررا بالمحركات بسبب عملية تبريد. انه ببساطة احد الاحتمالات استنادا الى تحليل المعطيات المناخية المتوافرة".

وطائرة الايرباص ايه 320-200 التي كانت المتجهة في 28 كانون الاول/ديسمبر من مدينة سورابايا الاندونيسية الى سنغافورة وعلى متنها 162 شخصا، واجهت خلال تحليقها ظروفا مناخية سيئة جدا.

وطلب قبطانها تحويل مسار الرحلة لتجنب عاصفة. لكنه لم يمنح الاذن بالارتفاع على الفور بسبب حركة ملاحة جوية كثيفة. وبعيد ذلك، اختفت الطائرة عن شاشات الرادار.

واعلنت السلطات الاندونيسية السبت العثور على اربعة اجزاء من الطائرة التي تحطمت في بحر جاوا قبالة الشواطىء الاندونيسية. وفتحت السلطات تحقيقا في "خروقات" محتملة لقبطان الطائرة لقواعد الطيران.

وتتواصل الاحد عمليات البحث عن جثث الضحايا واجزاء اخرى من حطام الطائرة وخصوصا الصندوقين الاسودين.