الرئيس مادورو في قصر ميرافلوريس بكراكاس

مصافحة بين بايدن والرئيس الفنزويلي في حفل تنصيب رئيسة البرازيل

تصافح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ونائب الرئيس الاميركي جو بايدن وتبادلا بعض الكلمات خلال تنصيب الرئيسة البرازيلية ديلما روسيا الخميس في برازيليا في اول لقاء بينهما منذ فرض عقوبات اميركية على فنزويلا.

وقال مادورو لصحافيين الجمعة بعد لقاء ثنائي مع روسيف "قلت لنائب الرئيس بايدن ما ذكرته علنا وفي الجلسات الخاصة الف مرة، اننا نريد علاقات قائمة على الاحترام وليس اكثر من ذلك".

واللقاء بين بايدن ومادورو هو الاول بين مسؤولين من البلدين منذ اعلان الولايات المتحدة قبل ثلاثة اسابيع فرض عقوبات على مسؤولين فنزويليين كبار قالت انه شاركوا في قمع التظاهرات ضد الحكومة في 2014.

واكد مادورو مجددا ان هذا الاجراء "خطوة خاطئة"، مشيرا الى انه هو وحكومته يلقيان "تقديرا ودعم كل القارة، كل اميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي واميركا الجنوبية".

واضاف "اعتقد انه (بايدن) ادرك خلال وجوده (في البرازيل) نوع العلاقة التي تربطنا (...) واننا نعمل بشكل ودي ونتعاون بشكل دائم بين حكومات من يسار الوسط ويمين الوسط وحكومات ثورية".

وذكرت صحيفة فالور الاقتصادية ان بايدن اكتفى بالرد بابتسامة على مادورو.  ونقلت عن نائب الرئيس الاميركي قوله بمزاح "لو كان لدي شعرك لكنت رئيسا للولايات المتحدة"، موضحة ان الرئيس الفنزويلي ضحك بصوت عال.

والعلاقات بين كراكاس وواشنطن متوترة منذ وصول الرئيس الراحل هوغو تشافيز الى السلطة في 1999. وفي 2010 تبادل البلدان سحب السفراء. الا ان الولايات المتحدة تبقى البلد الاول الذي يشتري النفط الفنزويلي.

وبعد لقائه مع الرئيسة روسيف الجمعة، عبر مادورو عن شكره "لتضامن البرازيل مع فنزويلا".

وقال "هدفنا الآن مع انخفاض اسعار النفط خصوصا، هو اقناع البلد وكل القطاعات الانتاجية بخطة ضرورية للانعاش الاقتصادي من اجل شل ودحر آليات الحرب الاقتصادية التي اثرت على الشبكات اللوجستية للتموين وادت الى انفجار الاسعار في بعض القطاعات".

 

×