كارافان نجا من الحرائق التي أتت على أراضٍ محيطة به في أديلايد

حرائق إحراج عنيفة في جنوب أستراليا

تهدد حرائق احراج السبت منازل في منطقة اديلايد جنوب استراليا التي حذرت السلطات فيها من واحد من اسوأ المشاكل المناخية في المنطقة منذ الحرائق الكارثية في 1983.

وقال مسؤولون محليون ان تلال ايدلايد الموقع المعروف بانتاج النبيذ شمال المدينة، تواجه "حريقا بالغ الخطورة ترافقه رياح عاتية وارتفاع كبير في درجات الحرارة".

ويقيم في المنطقة نحو اربعين الف شخص دعتهم السلطات المحلية الى مغادرة منازلهم في اسرع وقت ممكن.

وقال رئيس فرق الاطفاء في جنوب استراليا غريغ نيتلتن "نواجه حاليا حريقا بالغ الخطورة".

ودمرت خمسة منازل بينما تتوقع السلطات ارتفاع هذا العدد بسبب الرياح التي تبلغ سرعتها 110 كلم في الساعة.

وادت حرائق عنيفة في 1983 الى سقوط سبعين قتيلا في منطقتي جنوب استراليا وفكتوريا ودمرت آلاف المساكن والمباني.

وفي فبراير 2009 في يوم "سبت اسود" اودت حرائق بحياة 173 شخصا في فكتوريا ودمرت اكثر من الفي مسكن.

 

×