نقل جريحة الى المستشفى اصيبت في الصاروخ الذي اطلق على حفل زفاف في ولاية هلمند

افغانستان: مسؤول في ولاية هلمند يحمل جنود مسؤولية اطلاق قذيفة اصابت حفل زفاف الاربعاء

حمل مسؤول في هلمند الجمعة جنودا افغانا مسؤولية اطلاق قذيفة هاون اخطأت هدفها وادت الى مقتل 17 امرأة وطفلا في حفل زفاف في منطقة سانجين في هذه الولاية الواقعة جنوب افغانستان.

وقال محمد جان رسوليار نائب حاكم هلمند لوكالة فرانس برس ان "القوات اطلقت قذائف الهاون التي اصابت حفل الزفاف بعدما قام ناشطون في المنطقة نفسها بمهاجمة نقطة تفتيش تابعة للجيش".

واكد ان "العسكريين الافغان الذين اتهموا (...) سلموا الى القضاء". وقد اوقف اربعة جنود وقائدهم ونقلوا الى لشكركاه عاصمة الولاية، لمحاكمتهم فيها.

وقال الناطق باسم شرطة الولاية فريد عبيد ان شهودا على الهجوم قالوا لوفد بقيادة حاكم الولاية بالنيابة محمد نعيم ان "المتمردين هاجموا نقطة تفتيش في المحيط وردت القوات الافغانية بمدفعية الهاون وسقطت قذيفة هاون على حفل الزفاف".

لكن شهودا عيان آخرين قالوا ان اطلاق قذائف الهاون جاء بعد اطلاق نار في الهواء في حفل الزفاف ابتهاجا بالحدث.

واعلنت سلطات هلمند مقتل 17 شخصا على الاقل معظمهم من النساء والاطفال مساء الاربعاء بصاروخ سقط على حفل زفاف خلال معارك بين القوات الحكومية والمتمردين في منطقة سانجين في هذه الولاية الواقعة جنوب افغانستان.

ودانت بعثة الامم المتحدة الهجوم الذي قالت فيه انه "سقطت قذيفة هاون واحدة على الاقل من اصل ثلاث اطلقت من حاجز  للجيش الافغاني" على المنزل.

واعرب الرئيس الافغاني عن تعازيه بعد "الحادث المأساوي" واكد ان التحقيق جار. وقالت وزارة الدفاع الافغانية انها بانتظار تقرير المحققين.

واصدرت حركة طالبان بيانا الخميس قالت فيه ان الجيش الافغاني مسؤول عن ذلك.

واكدت الجماعة المتمردة نهاية المهمة القتالية لحلف الناتو تمثل هزيمة للقوات التي تقودها الولايات المتحدة والتي تقاتل منذ عام 2001، مضيفا أن أي محادثات السلام يمكن أن يحدث قبل مغادرة جميع القوات الأجنبية من البلاد.

ويتوقع ان تنتشر ايضا قوة اميركية لمكافحة الارهاب خارج اطار الحلف الاطلسي. وفي الاجمال، فان 17 الف عسكري اجنبي سيبقون متواجدين في افغانستان في 2015.

 

×