مايك 'يسار' واندرو غريست شقيقا الصحافي الاسترالي بيتر غريست المسجون في مصر

عائلة صحافي الجزيرة الاسترالي المسجون في مصر تطالب بترحيله الى بلده

طالبت عائلة الصحافي الاسترالي في قناة الجزيرة بيتر غريست المسجون في مصر مع اثنين من زملائه الجمعة السلطات المصرية بترحيله الى بلده معتبرة ان ذلك سيكون "الخيار الامثل" غداة قرار محكمة النقض اعادة محاكمتهم.

وكانت محكمة النقض ارفع هيئة قضائية في مصر امرت الخميس باعادة محاكمة صحافيي القناة القطرية الناطقة بالانكليزية الثلاثة وهم غريست والمصري الكندي محمد فاضل فهمي والمصري باهر محمد، لكن مع ابقائهم في السجن.

وقال المحامي عمرو الديب وكيل الدفاع عن غريست بعد جلسة المحكمة التي استمرت 30 دقيقة ان "محكمة النقض وافقت على طلب الطعن وامرت باعادة المحاكمة" في هذه القضية. لكنه اضاف ان "محكمة النقض لا تستطيع اخلاء سبيلهم بكفالة او غير كفالة". واوضح ان "محكمة النقض تقبل الطعن او ترفضه ومن يخلي سبيلهم هو المحكمة التي تعيد محاكمتهم".

وتم توقيف غريست وزميليه في كانون الاول/ديسمبر 2013 اثناء عملهم لصالح قناة الجزيرة الانكليزية من دون الحصول على التصريح القانوني اللازم. وفي حزيران/يونيو الماضي صدر حكم بسجن غريست وفهمي سبع سنوات وباهر شعر سنوات ما اثار عاصفة من الاحتجاجات الدولية.

وقال اندرو ومايك شقيقا بيتر غريست ان قرار محكمة النقض يمثل "خطوة ايجابية في المسار القضائي، خطوة اضافية نحو احقاق الحق".

لكنهما اكدا ان مرسوما صادرا عن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يجيز له الموافقة على تسليم الاجانب المدانين او المتهمين الى دولهم وذلك لقضاء عقوبتهم او لمحاكمتهم، هو "الخيار الامثل لاعادة بيتر" الى بلده.

واضاف اندرو ومايك غريست للصحافيين في بريزبين ان "المحامي المصري لبيتر قدم التماسا الى النائب العام المصري لابعاد بيتر بموجب مرسوم رئاسي صدر في تشرين الثاني/نوفمبر". واوضحا ان محامي شقيقهما قدم الالتماس منذ اسابيع.

وتابع الاخوان "الآن وقد عاد بيتر متهما سنعدل التماسنا بشأن طلب ترحيله".

وقام مئات الصحافيين والمؤيدين وهم يضعون اشرطة لاصقة سوداء على افواههم، بتظاهرة احتجاجية صامتة بعد صدور الاحكام على الصحافيين الثلاثة.

 ووجهت الى الصحافيين الثلاثة تهم بنشر "اخبار كاذبة" لدعم جماعة الاخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي الذي عزله الجيش وحبسه في تموز/يوليو 2013. وصنفت جماعة الاخوان المسلمين بعد ذلك "تنظيما ارهابيا".

وقبض على الصحافيين بينما كانت العلاقات بين مصر وقطر بالغة التوتر بعد اطاحة مرسي من قبل قائد الجيش واسع الشعبية عبد الفتاح السيسي الذي انتخب في ايار/مايو الماضي رئيسا للجمهورية بعد ان ازاح من الساحة السياسية المعارضة الاسلامية وغير الاسلامية.

وقبض على غريست وفهمي في غرفة في احد الفنادق الكبرى في القاهرة حيث كانا يعملان بشكل سري وفقا لاتهامات النيابة العامة، من دون الحصول على الاعتماد اللازم لكل المراسلين الاجانب في مصر.

واعلن اندرو غريست ان العائلة تأمل الآن في ان يتخذ قرار خلال ايام، لكنه اوضح انه لا يتوقع ان يتمكن من التحدث الى شقيقه قبل الاحد. وقال "نعتقد ان اليومين المقبلين سيكونان حاسمين في القضية ويشكلان فرصة للحكومتين (الاسترالية والاميركية) لتبادل المعلومات ووجهات النظر وربما التوصل الى قرار بطرده".

من جهتها، قالت جيهان زوجة الصحافي المصري باهر محمد ان قرار اعادة المحاكمة "خطوة صغيرة لكنها ايجابية على طريق اطلاق سراحه". اما مروة عمارة خطيبة الصحافي الكندي المصري محمد فهمي فقالت الخميس انه تم تقديم التماس لترحيله الى كندا.

واكدت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب ان غريست يمكن ان ينقل الى استراليا بموجب مرسوم. وقالت لاذاعة ايه بي سي ان "القانون ليس واضحا لكنه يؤمن بعض الخيارات للسجناء ليعادوا الى بلدانهم". واضافت "كما فهمت القانون يطبق شرط ان يعود الى بلده لمواجهة اجراءات قضائية". 

وقال الاخوان غريست انه في حال رفض الالتماس فان فريق الدفاع عن شقيقهما سيطلب من المحكمة اخلاء سبيله بكفالة وذلك في اول جلسة ستعقدها المحكمة والتي قد تجري في غضون 45 يوما بحسب المعلومات التي وصلتهما.

 

×