المعارض الابرز للكرملين الكسي نافالني

المعارض الروسي نافالني يستأنف قرار وضعه في الاقامة الجبرية ومحاكمة 70 متظاهرا

استأنف المعارض الروسي اليكسي نافالني الاربعاء قرارا بوضعه في الاقامة الجبرية غداة الحكم عليه بالسجن ثلاثة اعوام وستة اشهر مع وقف التنفيذ على اثر توقيفه لفترة قصيرة وذلك بعد تظاهرة اوقف فيها نحو مئة من مؤيديه.

وكتب فاديم كوبزيف محامي المعارض على حسابه على تويتر ان "هيئة الدفاع عن اليكسي نافالني استأنفت الحكم (الصادر في 19 كانون الاول/ديسمبر) ببقائه في الاقامة الجبرية حتى دخول الحكم (الصادر الثلاثاء) حيز التنفيذ" بعد ادانته باختلاس اموال.

ونافالني الذي يخضع للاقامة الجبرية حتى 15 شباط/فبراير اوقف لفترة قصيرة مساء الثلاثاء اثناء توجهه للمشاركة في تظاهرة لانصاره نظمت بالقرب من سور الكرملين.

وقال على صفحته على تويتر "الاقامة الجبرية ما زالت مطبقة لكنني ارغب اليوم في البقاء معكم، لذلك اتوجه بنفسي الى التظاهرة".

وتقدمت ادارة تنفيذ العقوبات الاربعاء بشكوى "لمخالفة قرار الاقامة الجبرية" الى القضاء الروسي الذي رفض النظر فيها، حسب ما ذكرت وكالة الانباء الروسية ريا نوفوستي.

وكان المدون الذي يتمتع بحضور قوي والمعارض للكرملين دعا انصاره الى النزول الى الشوارع "لتدمير" نظام الرئيس فلاديمير بوتين بعدما حكم القضاء الروسي عليه بالسجن ثلاثة اعوام وستة اشهر مع وقف التنفيذ.

وتعتبر المعارضة هذا الحكم بتهمة "الاختلاس" تسوية حسابات سياسية من قبل الكرملين.

وقالت الشرطة ان نحو 1500 شخص لبوا دعوة نافالني الى التظاهر مساء الثلاثاء على الرغم من البرد الشديد في ساحة تبعد خطوتين عن الكرملين وطوقتها قوات امنية كبيرة.

واوضحت الشرطة انه خلال التظاهرة التي استمرت حوالى ثلاث ساعات اعتقل نحو مئة متظاهر.

وما زال اكثر من سبعين من هؤلاء المتظاهرين معتقلين لدى الشرطة الاربعاء ويفترض ان تتم محاكمتهم بتهمة رفض الامتثال للاوامر والمشاركة في تظاهرة غير مرخصة حسب ما ذكر عضو في المنظمة الروسية غير الحكومية او في دي-انفو المتخصصة في متابعة قضايا الاعتقال التي نقلت وكالة الانباء واذاعة ايخو موسكفي تصريحاتها.

واكدت هذه المنظمة غير الحكومية ان عدد الموقوفين يبلغ 255 شخصا.

وقالت وكالة ريا نوفوستي ان اثنين من المشاركين في التظاهرة حكم عليهم بالسجن 15 يوما.

وبينما جرت التظاهرة بهدوء، حذر النائب الموالي للكرملين فرانتس كلينتسيفيتش رئيس جمعية المحاربين القدامى "الذين يريدون تنظيم ميدان في موسكو"، في اشارة الى التظاهرات التي شهدتها اوكرانيا.

وقال "لن نسمح لهم بالقيام بذلك" مهددا بانزال عسكريين سابقين الى الشارع.

واثار توقيف نافالني انتقادات واشنطن والاتحاد الاوروبي الذي عبر في بيان عن اسفه لان الحكم الذي اصدره القضاء الروسي ضد نافالني وشقيقه، يخفي "اسبابا سياسية على ما يبدو".

وقالت المتحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني في بيان ان "الاتهامات الموجهة ضدهما لم تكن مفصلة اثناء المحاكمة".

كما اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية جيفري راثكي ان الحكم "تطور مقلق"، مضيفا انه "اثار انزعاج" الولايات المتحدة.

وردت وزارة الخارجية الروسية الاربعاء بدعوة الغربيين الى الكف عن "محاولة الضغط على النظام القضائي الروسي وتسييس قضية جنائية" ونصحتهم "بالاهتمام بما يجري على ارضهم".

وفي سن 38 عاما يعتبر اليكسي نافالني ابرز معارض للرئيس الروسي رغم ان شعبيته ونفوذه محدودان في بلد غابت فيه وسائل الاعلام المستقلة واحزاب المعارضة عن الساحة خلال سنوات حكم فلاديمير بوتين ال15.

وكان اليكسي نافالني الذي يتهمه معارضوه بانه مدعوم من الغرب وهو مدون يندد بفساد النخب الروسية، ملاحقا مع اخيه بتهمة اختلاس اموال من شركة ايف روشيه الفرنسية. ووضع قيد الاقامة الجبرية منذ شباط/فبراير.

ورغم اتهام اليكسي نافالني القومي الذي درس الحقوق وشقيقه باختلاس 27 مليون روبل، اعلنت الشركة الفرنسية انها لم تتكبد خسائر من تعاونها مع شركة النقل التي يملكها الاخوان نافالني "غلافبودبيسكا".