صورة من فيديو نشرته البحرية الإيطالية للسفينة بلو سكاي أم التي ترفع علم مولدافيا في البحر المتوسط

البحرية الإيطالية تنقذ نحو 700 مهاجر على متن سفينة شحن

تمكنت البحرية الايطالية الاربعاء من ايصال 700 مهاجر اغلبهم من السوريين كانوا في سفينة شحن يتقاذفها الموج في البحر الادرياتيكي الى بر الامان في مرفأ غاليبولي في جنوب شرق ايطاليا، في ختام رحلة مضنية.

ووصلت سفينة الشحن بلو سكاي ام التي ترفع علم مولدافيا فجرا الى غاليبولي حيث تسلمت السلطات المهاجرين السريين وحيث كانت عشرات السيارات بينها على الاقل اربعة باصات تنتظر نقلهم، وفق مراسل لفرانس برس.

وذكرت وسائل الاعلام الايطالية ان امرأة حامل على وشك الوضع كانت على السفينة.

وفي ظل تضارب المعلومات والغموض الذي يلف هذه الحادثة، ستعمل الشرطة والسلطات على فهم ما الذي حصل مع هؤلاء المهاجرين وسفينة الشحن التي كانوا عليها.

فقد نقلت وسائل الاعلام في البدء ان المهربين اضطروا الى ترك السفينة بعد اول انذار قبالة سواحل اليونان، لكن لم يتم تأكيد ذلك.

ولا يعرف بعد اين بدأت هذه الرحلة  المضنية للسفينة التي ارسلت عندما كانت الثلاثاء قبالة جزيرة كورفو اليونانية نداء استغاثة لوجود "مسلحين" على متنها، وفق وسائل الاعلام اليونانية.

على الاثر، تدخلت البحرية اليونانية لتفتيش السفينة وارسلت فرقاطة ومروحية وزورقي دورية الى المكان. وقالت مسؤولة في المكتب الاعلامي لشرطة المرافىء لفرانس برس انه وبعد تفتيش السفينة "تبين عدم وجود اي مشكلة (ميكانيكية) ولم يكن هناك ما يدعو للاشتباه به" على السفينة.

وقالت السلطات ان بلو سكاي ام كانت متجهة الى مرفأ ريجيكا في شمال كرواتيا، ولكنها بعد ذلك بقليل، غيرت وجهتها وتوجهت الى الساحل الايطالي.

وهنا كان على السلطات الايطالية ان تتدخل فارسلت مروحية وزورقا من البحرية لملاقاة سفينة الشحن.

واعلنت البحرية الايطالية في المساء على حسابها على تويتر "صعود خفر السواحل الى سفينة شحن تواجه صعوبات وعليها 700 مهاجر". وقالت وسائل الاعلام الايطالية في ما بعد ان غالبيتهم من السوريين.

وتمكن ستة بحارة من الصعود اليها والسيطرة عليها على بعد اقل من خمسة اميال (9 كلم) من الشاطىء والوصول بها بعد ساعات الى المرسى.

وتسطر هذه المأساة فصلا جديدا في مشكلة الهجرة السرية المستمرة منذ عدة شهور في البحر المتوسط، بعد حادث الحريق على متن سفينة نورمان اتلانتيك الذي اوقع 13 قتيلا بينهم بحاران البانيان كانا ضمن فريق تدخل لانقاذ السفينة في اجواء عاصفة.

ونفذت البحرية الايطالية واليونانية والالبانية عملية انقاذ ضخمة على مدى يومي الاحد والاثنين لاجلاء ركاب هذه السفينة التي تشغلها شركة يونانية.

ومساء الثلاثاء، وعلى بعد عشرات الكيلومترات، وصل عشرات الرجال والنساء والاطفال الى الشاطىء في شمال غاليبولي، بعد ان انقذتهم البحرية الايطالية.

ونقلت السفينة الحربية الايطالية سان جورجيو مساء الثلاثاء الناجين من نورمان اتلانتيك الى مرفأ برنديزي ليس بعيدا عن غاليبولي حيث كان اقاربهم بانتظارهم بعد ان امضوا ثلاثة ايام في البحر في مواجهة البرد والريح والموج.