مارة أمام رسم جداري لايزيل فورد في المكان الذي قتل فيه برصاص الشرطة

تشريح جثة شاب أسود قتلته شرطة لوس أنجليس يظهر إصابته بثلاث رصاصات

نشرت شرطة لوس انجليس الاثنين تقريرا منتظرا بشدة لتشريح جثة ايزيل فورد، الشاب الاسود الذي ارداه شرطيان في جنوب المدينة اغسطس، اظهر ان الشاب الاعزل اصيب بثلاث رصاصات بينها اثنتان كانتا قاتلتين.

ويوضح التقرير ان الشاب الذي لم يكن مسلحا والذي كان بحسب ذويه ومحاميه مصابا باضطرابات عقلية، اصيب برصاصة في ذراعه وباخرى في ظهره وثالثة في بطنه وقد قتل من جراء الرصاصتين الاخيرتين.

وبحسب التقرير الذي تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه فان الجانب الايمن من ظهر فورد يحمل علامة فوهة مسدس الشرطي.

كما يظهر التقرير وجود آثار لحشيشة الكيف في الجثة.

ويأتي نشر هذا التقرير بعد اشهر من التظاهرات السلمية التي اعقبت مقتل الشاب وبعد ان وعد رئيس بلدية المدينة اريك غراسيتي بنشره قبل نهاية العام.

وقتل فورد برصاص شرطيين كانا يقومان بدورية في جنوب لوس انجليس بعد يومين من حادثة مماثلة جرت في فرغسون وقتل فيها فتى اسود يدعى مايكل براون برصاص شرطي ابيض.

وبحسب الشرطة فان الشرطيين واثناء قيامهما بدورية سيارة مساء 11 اغسطس رصدا سلوكا "مشبوها" للشاب الاسود بينما كان يسير في الشارع وقد بدا انه "يخفي شيئا بين يديه".

ولدى ترجلهما من السيارة ولحاقهما به حاول الفرار لكنه عاد وتصدى لهما فتعارك مع احدهما واوقعه ارضا وحاول ان يسطو على سلاحه فطلب الاخير النجدة من زميله، بحسب رواية الشرطة.

وخلال مؤتمر صحافي عقده الاثنين اكد قائد شرطة لوس انجليس تشارلي بيك ان تقرير الطب الشرعي "لا يتضمن اي عنصر لا ينسجم مع رواية" الشرطيين.

واضاف بيك ان الشرطي الذي اوقعه فورد ارضا وانقض عليه محاولا الاستيلاء على مسدسه تناول مسدسا ثانيا يحمله معه للحالات الطارئة واطلق النار على فورد فاصابه في ظهره، ومن هنا علامة فوهة المسدس على ظهر القتيل، في حين اطلق الشرطي الثاني الرصاصتين الاخريين.