جنود ايرانيين

مقتل ثلاثة جنود ايرانيين على يد متمردين قرب الحدود مع باكستان

قتل ثلاثة جنود ايرانيين على يد متمردين في مدينة سروان في محافظة  سيستان بلوشستان الحدودية مع باكستان، بحسب ما اوردت وكالة فارس الايرانية للانباء الاثنين.

ونقلت الوكالة عن مسؤول عسكري في محافظة فارس القريبة قوله "قتل ثلاثة افراد من الحرس الثوري بعد ظهر امس (الاحد)، من بينهم العقيد اكبر عبد الله نجاد (...) على يد متمردين مسلحين". ولم يتوفر المزيد من التفاصيل عن ظروف مقتل الجنود الثلاثة.

ومحافظة سيستان-بلوشستان التي تقطنها أعداد كبيرة من الاقلية السنية في بلد غالبية سكانه من الشيعة، تشهد دوما هجمات تشنها مجموعات سنية متطرفة او عصابات تهريب مخدرات تتسلل عادة من باكستان القريبة.

وكلف الحرس الثوري مراقبة الحدود مع باكستان لمنع تسلل مجموعات متمردة.

وقتل ثلاثة رجال امن ايرانيين في كمين نصبه "متمردون مسلحون" في نفس المدينة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وتتهم السلطات الايرانية عادة "مجموعة "جند العدل" السنية المتطرفة بالوقوف وراء هذه الهجمات.

وكانت الجماعة  خطفت في شباط/فبراير خمسة من حرس الحدود، افرج عن اربعة منهم في نيسان/ابريل ولا يزال مصير الخامس مجهولا.

يشار الى ان محافظة بلوشستان الباكستانية تشهد تمردا انفصاليا ومواجهات عنيفة بين السنة والشيعة.

 

×