رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان

رئيس وزراء تايلاند يرى في الصين نموذجا يحتذى

قدم رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوتشا الصين كنموذج جيد للتنمية الاقتصادية وذلك في كلمة ألقاها أمام مسؤولي الحكومة بمناسبة نهاية العام.

وقال برايوت الذي قاد انقلابا عسكريا قبل سبعة أشهر إن التايلانديين يجب أن "يكفوا عن التشاحن" وأن يحذوا حذو القوة الإقليمية الكبرى.. الصين.

وجاءت كلمته اليوم الخميس بعد يومين من زيارة دولة قام بها للصين بهدف توثيق العلاقات معها بعد برودة العلاقات مع الولايات المتحدة وأوروبا.

كانت دول غربية عديدة قد فرضت عقوبات على تايلاند أو خفضت العلاقات معها ردا على الانقلاب. وفي الأسبوع الماضي استخدم النظام التايلاندي قمة إقليمية انعقدت في بانكوك كبرهان على ما وصفه بعودة ثقة المجتمع الدولي في تايلاند.

وقال برايوت "تحدثت إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ وقال لي إن بلاده كانت قبل 60 عاما (واحدة من) أفقر دول العالم. وخلال 30 عاما استطاعوا أن يجعلوا بلدهم قوة اقتصادية عالمية عظمى.

"أما نحن فما زلنا نتشاحن فيما بيننا."

ومن المهام العديدة التي يواجهها برايوت عام 2015 كيفية إنعاش الاقتصاد المتعثر وتمرير تعديلات تشريعية تهدف لمنع عودة رئيس الوزراء المخلوع تاكسين شيناواترا وحلفائه.

وتاكسين كان علما من أعلام الاتصالات وكان يحظى بشعبية واسعة. وأطيح به عام 2006 وهو يواجه الآن حكما بالسجن عامين بتهمة الكسب غير المشروع.

وتعاني تايلاند منذ عشر سنوات انقساما بين تاكسين والمؤسسة العسكرية التي ترى فيه خطرا على البلاد.

ولا يزال اقتصاد تايلاند -وهي ثاني أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا- راكدا وإن بدأت تظهر علامات على أنه يعود إلى سابق عهده.