تظاهرات ليلة الميلاد في هونغ كونغ

إعتقال نحو عشرة أشخاص بعد تظاهرة مطالبة بالديموقراطية في هونغ كونغ

شهدت ليلة عيد الميلاد غي هونغ كونغ صدامات بين مئات المتظاهرين المطالبين بمزيد من الديموقراطية والشرطة التي اعلنت اليوم الخميس انها اعتقلت حوالى عشرة اشخاص.

واستخدمت الشرطة بخاخات الفلفل والعصي لتفريق المتظاهرين.

وهي الحوادث الاولى منذ ازالة الحواجز وخيام الاعتصام التي اقامتها حركة اوكوباي سنترال واتحادات الطلاب في عدد من المواقع في هذه المستعمرة البريطانية السابقة التي اعيدت الى الصين في 1997.

واتهمت الشرطة في بيان المتظاهرين "بالتسبب بالفوضى واغلاق طرق" في حي مونغكوك التجاري.

واعتقل عشرة رجال وامرأتان تتراوح اعمارهم بين 13 و43 عاما بتهمة ممارسة العنف ضد ممثل للنظام ومقاومة ممثل للنظام والتسبب باضطرابات في النظام العام.

وبثت قنوات التلفزيون لقطات لصدامات ظهر فيها متظاهر يغطي الدم وجهه وآخر ممددا على الارض. وقالت الشرطة ان شرطيين اصيبا بجروح.

وتجمع متظاهرون آخرون في حي كوزواي باي الذي تم اخلاؤه من المتظاهرين الاسبوع الماضي، وهم يحملون مظلات صفراء التي يحملونها للوقاية من غاز الفلفل واصبحت رمزا لحركتهم الاحتجاجية. وقد رددوا هتاف "امنيتنا في عيد الميلاد الاقتراع العام".

وتظاهر نحو مئة شخص في حي الحكومة وهم يرددون "الشعب هو الامل" و"الحزب الشيوعي الصيني لا يمثلنا".

وقال شونغ واي مان (25 عاما) الذي اسس شركة للتجارة الالكترونية "انني واثق من امر واحد هو ان الحركة لم تنته في قلوبنا".

 

×