مالك إسحق زعيم جماعة عسكر جنقوي المتشددة عند وصوله إلى المحكمة في لاهور

تمديد إعتقال زعيم جماعة إسلامية محظورة في باكستان لإسبوعين

اعلن مسؤولون باكستانيون الخميس انه تم تمديد اعتقال زعيم جماعة اسلامية محظورة لاسبوعين اضافيين في تحقيق يتعلق بقضية قتل.

وكان من المفترض اطلاق سراح مالك اسحق زعيم جماعة عسكر جنقوي المتشددة والمحظورة التي تشن هجمات ضد الاقلية الشيعية في البلاد، الخميس بعد ان سحبت حكومة البنجاب الاقليمية طلبا لتمديد اعتقاله بموجب قوانين النظام العام.

ويأتي تمديد اعتقال اسحق بينما عززت باكستان استراتيجية مكافحة الارهاب الخاصة بها بعد هجوم في 16 من ديسمبر على مدرسة  مما ادى الى مقتل 149 شخصا بينهم 133 طفلا.

واعلن مسؤول في الشرطة انه تم احتجاز اسحق لقضية قتل في مدينة مولتان.

وقال غلام محي الدين لوكالة فرانس برس "قامت محكمة مكافحة الارهاب الاربعاء بارسال اسحق الى السجن  على ذمة تحقيق قضائي وسيمثل امام المحكمة مرة اخرى في 7 من يناير".

واكد وزير داخلية إقليم البنجاب شجاع خان زادة اعتقال اسحق مؤكدا ان الحكومة قررت عدم اطلاق سراحه،مشيرا انه يواجه عدة قضايا بسبب التوترات الامنية.

وقال "اعتقلته الحكومة مرة اخرى (...) بسبب قضايا جديدة سجلت ضده" دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.

وعسكر جنقوي مجموعة سنية مسلحة متطرفة متحالفة مع تنظيم القاعدة. وتوجه الى عسكر جنقوي التي تعتبر الشيعة كفرة تهمة قتل مئات منهم منذ نشوئها في التسعينات.

وتبنت الجماعة التي تاسست في باكستان خلال الثمانينات لمكافحة نفوذ ايران اكبر قوة شيعية في العالم اعتداءي كويتا. وكثفت الجماعة التي حظرت منذ 2002 الهجمات. وهي تستند ايضا الى "الجناح السياسي" في جمعية اهل السنة والجماعة.

وكانت وزارة الخارجية الاميركية ادرجت اسحق على قائمة الارهاب الدولية في وقت سابق هذا العام.

وقامت محكمة مكافحة الارهاب بتبرئته في مايو الماضي من تهم التحريض على العنف وبث خطب تحض على الكراهية ولكنها ابقته قيد الحبس الاحترازي.

واكد رئيس الوزراء نواز شريف الخميس ان باكستان ستقوم بانشاء محاكم عسكرية لقضايا متعلقة بالارهاب كجزء من خطة لمكافحة الارهاب.

واعلنت باكستان غداة الهجوم الذي احدث صدمة في البلاد، استئناف عمليات الاعدام لقضايا الارهاب بعد تعليقها منذ 2008.

ونفذ الاسبوع الماضي حكم الاعدام بحق ستة محكومين.

والاثنين، افادت مصادر في في وزارة الداخلية الباكستانية الاثنين ان باكستان تنوي تنفيذ احكام الاعدام في 500 محكوم في الاسابيع المقبلة.