حطام الطائرة الماليزية التي اسقطت فوق اوكرانيا

روسيا: طيار اوكراني كان وراء اسقاط الطائرة الماليزية

قال محققون روسا الاربعاء انهم حصلوا على دليل جديد من شاهد عيان بان طيارا اوكرانيا اطلق صاروخا يوم سقوط الطائرة الماليزية فوق اوكرانيا ما اسفر عن مقتل 298 شخصا كانوا على متنها. 

وقال المحققون ان شاهد العيان الذي لم يكشفوا عن هويته، كان يعمل في مطار في مدينة دنيبروبيتروفسك الاوكراني وزعم انه شاهد طائرة تقلع يوم 17 تموز/يوليو محملة بصواريخ جو-جو وانها عادت بدونها. 

وجاء في بيان للجنة التحقيق ان شهادة الرجل "دليل مهم على ان الجيش الاوكراني متورط في تحطم طائرة البوينغ 777". 

واسقطت الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة رقم ام اتش 17 من امستردام الى كولالمبور فوق منطقة شرق اوكرانيا التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا والذين يقاتلون القوات الاوكرانية منذ نيسان/ابريل. 

وتتهم اوكرانيا والغرب روسيا بتزويد الانفصاليين بمنصة اطلاق صواريخ ارض-جو، الا ان روسيا اطلقت العديد من النظريات المعارضة لذلك واحدها ان طائرة عسكرية اوكرانية شوهدت تحلق بالقرب من الطائرة الماليزية. 

والاربعاء نشرت صحيفة كومسومولسكايا برافدا مقابلة مع "شاهد سري" قال انه كان يعمل في المطار في اليوم الذي اسقطت فيه الطائرة. 

وقال الرجل انه شاهد طائرة سوخوي-25 تقلع وهي مسلحة بصواريخ جو-جو وتعود بدونها. 

واوضح الشاهد ان "قائد الطائرة ربما اطلق تلك الصواريخ على طائرة البوينغ انطلاقا من الخوف او بدافع الانتقام .. او ربما ظن انها طائرة اخرى". 

وزعمت الصحيفة ان الشاهد حضر الى المكتب بنفسه، ولم تكشف عن اسمه لان عائلته لا تزال تعيش في اوكرانيا.

 

×