جانب من احتجاجات الاطباء الفرنسيين في مدينة ليون

أطباء فرنسا يعلنون الدخول في إضراب يمتد لنهاية العام

أعلن الاطباء الفرنسيون الدخول في إضراب احتجاجى يستمر حتى نهاية العام الجاري بما في ذلك أيام العطلات القادمة بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح وذلك للاعراب عن معارضتهم لقانون جديد لوزيرة الصحة الفرنسية.

وقالت رابطة الأطباء الممارسين العامين في باريس إن أكثر من ثلثي العيادات الطبية في المدن الفرنسية لم تفتح أبوابها للمرضى اليوم الأربعاء.

كما انضم الكثير من الأطباء الاستشاريين للإضراب الذي يستمر على مدى أسبوع احتجاجا على مشروع قانون لوزيرة الصحة الفرنسية ماريسول تورين والذي يرى الأطباء أصحاب العيادات الخاصة أنه يميز القطاع الحكومي ويعطي المؤسسات الطبية الحكومية في الأقاليم نفوذا أكثر مما ينبغي.

وعلى سبيل المثال يطالب أطباء الأطفال من أصحاب العيادات الخاصة المنضمين للإضراب بتحسين أجورهم.

 

×