صورة ارشيفية متظاهرون يرفعون صورة بيركن إيلفن

تركيا: محاكمة شرطي تركي أشاد بقتل متظاهر

بدأت الثلاثاء محاكمة شرطي تركي بتهمة الإشادة بمقتل متظاهر قضى متأثرا بجروح بيد رجال الأمن في تظاهرات معادية للحكومة في 2013.

وكان المتظاهر بيركين إيلفان وعمره 15 عاما قضى 269 يوما في غيبوبة، وتوفي في مارس بعد إصابته في رأسه بعبوة غاز مسيل للدموع أطلقتها قوات الأمن.

واتهم الشرطي أوفوك كولاك بتهمة "الإشادة بجريمة" بعد أن كتب على صفحته على فيسبوك بعد ساعات من وفاة إيلفان "أقبل يدي رجل شرطة مكافحة الشغب الذي أطلق على رأسه".

وجاءت محاكمة كولاك بعد أن رصد محامو عائلة إيلفان ما نشره على فيسبوك وتقدموا بشكوى جنائية ضده بسبب "سوء التصرف" وغير ذلك من المخالفات.

وفي أول جلسة استماع في المحاكمة التي جرت في محكمة إسطنبول الرئيسية، وصف المحامي سيريف أوزغور أورفا الذي يمثل عائلة الشاب القتيل الشرطي بأنه "حالة مرضية لشخص يبتهج لوفاة شاب عمره 14 عاما".

وفي حال إدانته يواجه الشرطي حكما بالسجن لمدة تصل إلى عامين.

وتسعى عائلة إيلفان كذلك في محاكمة أخرى إلى مقاضاة قاتله، إلا أن السلطات لم تحدد بعد من قتله كما لم تقدم لائحة اتهام.

 

×