جلسة للبرلمان اليوناني

فشل البرلمان اليوناني للمرة الثانية في انتخاب رئيس للجمهورية

فشل البرلمان اليوناني مرة ثانية الثلاثاء في انتخاب رئيس للجمهورية بعد ان ايد 168 نائبا مرشح الحكومة ستافروس ديماس فيما يتطلب انتخابه الحصول على مئتي صوته.

وبحسب التعداد الرسمي فان 168 نائبا تلفظوا باسم المفوض الاوروبي السابق عند مناداة اسمهم فيما اكتفى 131 بالاجابة ب"حاضر" ما يعني الرفض. وتغيبت نائبة عن الجلسة.

والاربعاء الماضي صوت 160 نائبا لديماس، هم 155 من ائتلاف المحافظين الاشتراكيين برئاسة رئيس الوزراء انتونيس ساماراس وخمسة نواب مستقلين، فيما كانت غالبية مئتي صوت من اصل ثلاثمئة ضرورية لانتخاب رئيس.

ونتيجة اليوم الثلاثاء تسجل تقدما لكن المحللين يعتبرون انه مع اقل من 170 صوتا الثلاثاء سيكون من الصعب على الحكومة الحصول على الاصوات اللازمة اي 180 صوتا في الدورة الثالثة والاخيرة الاثنين المقبل.

وفي عطلة نهاية الاسبوع قدم ساماراس بعض التنازلات وتعهد في حال انتخاب الرئيس باعادة النظر في توقيت الانتخابات التشريعية مؤكدا استعداده لتقديم موعدها من حزيران/يونيو 2016 الى "اواخر 2015". كما تحدث ايضا عن امكانية توسيع التركيبة السياسية للحكومة بعد الانتخابات الرئاسية.

وفي حال الفشل مساء الاثنين المقبل سيتم حل البرلمان وستجرى انتخابات تشريعية مبكرة اواخر كانون الثاني/يناير او مطلع شباط/فبراير. والحزب الذي ترجح استطلاعات الرأي فوزه هو حزب سيريزا اليساري الذي يتقدم حزب الديمقراطية الجديدة بزعامة ساراماس بثلاث نقاط.

وتبدي بورصة اثينا بعض القلق بعد التصويت اذ خسر المؤشر العام 2,05 نقطة عند الساعة 10,45 بتوقيت غرينتش.