وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير

ألمانيا: شتاينماير يرحب بالاحتجاجات ضد حركة "بيجيدا" المعادية للإسلام

رحب وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بالمظاهرات على مستوى البلاد ضد مسيرات حركة "بيجيدا" المعادية للإسلام في مدينة دريسدن.

وفي تصريحات للموقع الالكتروني لمجلة "دير شبيجل" الألمانية، قال شتاينماير اليوم الثلاثاء إن "الأغلبية الساحقة من الألمان يرون بأنه ينبغي أن يجد الناس عندنا ملاذا لهم من الحرب الأهلية".

وأضاف شتاينماير:"الآن مطلوب المواساة والتكاتف" وتابع أنه من المهم أن "يقف مجتمعنا المفتوح في هذا الأمر بقناعة وعاطفة وحكمة".

وحول الأسباب التي جعلت أشخاصا يشاركون في مظاهرات لحركة "بيجيدا"، قال شتاينماير :"نعم أستطيع أن أفهم أن الفوضى في العالم أخافت الكثيرين ، لكن الرد على ذلك لا يمكن أن يكون بالتحريض والانعزال".

تجدر الإشارة إلى أن بيانات الشرطة الألمانية أفادت بأن نحو 17 ألف و500 شخص شاركوا أمس الاثنين في مسيرة لحركة "بيجيدا" في مدينة دريسدن فيما تظاهر أكثر من 20 ألف شخص في العديد من المدن الألمانية من أجل التسامح.

كان المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر دعا أمس إلى "انتفاضة المحترمين" وفي سياق متصل طالب أوفه كارستن هايه المتحدث السابق باسم حكومة شرودر اليوم "بانتفاضة المتخصصين في السياسة والقضاء والأمن".

وأضاف هايه الذي يتزعم في الوقت الراهن منظمة "إظهار الوجه" المناوئة لمعاداة الأجانب أن رد الفعل الصادر حتى الآن من المستشارة انجيلا ميركل على مظاهرات حركة "بيجيدا" غير كاف.

 

×