مجندات بريطانيات في قندهار بأفغانستان

بريطانيا قد تسمح للمجندات بالقتال المباشر

قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، الجمعة، إن بلاده قد تسمح للمجندات بالمشاركة في وحدات القتال المباشر للمرة الأولى، بدءا من عام 2016، أسوة بالجيوش في عدد من الدول الغربية.

ويتيح الجيش البريطاني في الوقت الحالي للنساء، الخدمة على الخطوط الأمامية، لكنه لا يسمح لهن بانضمام المجندات إلى الوحدات التي يقع في صلب مهامها الاشتباك والقضاء على العدو، وهو أمر تجيزه جيوش الولايات المتحدة وكندا وأستراليا، على سبيل المثال.

وقالت وزارة الدفاع إن النساء اقتربن خطوة من السماح لهن بالانضمام إلى وحدات الالتحام المباشر، بعد مراجعة توصلت إلى أن مجموعات الجنود المختلطة لا تقوض تماسك القوات.

غير أن الوزارة قالت إن المسألة تحتاج إلى مزيد من البحث، قبل أن تعطي الضوء الأخضر للنساء للانضمام إلى وحدات الالتحام. ويركز البحث الإضافي على المتطلبات الجسدية لالتحام وتأثيره على صحة النساء.

وقال وزير الدفاع في بيان: "آمل أن نتمكن من (إتاحة الفرصة) للنساء للعب أدوار قتالية عام 2016، بعد المزيد من العمل على أنظمتنا التدريبية ومعداتنا".

 

×